الرئيسية > غير مصنف > “صدى الخبر” عبدالماجد عبدالحميد

“صدى الخبر” عبدالماجد عبدالحميد

القطط السمان في النيل الأبيض !!

• بدأ الأخ الدكتور أبو القاسم بركة والي ولاية النيل الأبيض رحلة البحث عن خيط المرحلة التي سيكون فيها ممسكاً بأعنة القرار في هذه الولاية التي تذخر بإمكانيات بشرية ومادية هائلة لا تتوفر لولايات كثيرة غيرها .. ولاية لها أكثر من ميزة نسبية في مجالات الإقتصاد الحيوي خاصة ويكفي أن المساحات الزراعية بهذه الولاية هي الأفضل من بين كل ولايات السودان ..
• خلال هذه الفترة القصيرة من بداية أيامه في بحر أبيض وجد الوالي الجديد رأس الخيط الذي يمكنه من تحديد أولويات ولايته .. وتجربة أبو القاسم بركة خلال السنوات الفائتة مكنته من التعرف على كيفية التعامل مع المتناقضات والخيوط المتشابكة في الولايات .. ويكفي أنه التقى مئات الأشخاص وعشرات الوفود من كل ألوان الطيف .. هذه الوفود جلست مع الوالي الجديد عشرات الساعات استمع خلالها لمئات النصائح جلها مكرر حول كيفية تقديم تجربة حكم رشيدة لولايتهم .. والوالي الجديد ليس أمامه غير أن يستمع لكل من يقصده للحديث والنصيحة .. وفي ختام الكلام يأخذ الحاكم مايجده مفيداً له .. ويترك ماعداه ..
• بلغة كرة القدم .. لا نريد أن يكثر والينا الجديد ( تحضير الكرة في وسط الملعب ) .. عليه الآن البحث عن خطة لتقريب خطوط اللعب داخل حكومته والبداية بمايراه هو شخصياً بعد أن استمع لوجهات نظر عديدة وضعته في قلب المشهد السياسي والإقتصادي بهذه الولاية المؤثرة ..
• يقيني أن الأخ الدكتور أبو القاسم بركة سينقل الكرة خطوة إلى الأمام .. وسيحرك أطراف فريقه الدفاعية والهجومية لمواجهة متطلبات المرحلة القادمة .. هنالك إيجابيات في فترة الوالي الأسبق كاشا سيعمل الوالي الجديد على تعزيزها .. وهنالك نقاط مفخخة وسلبيات كثيرة يحتاج تجاوزها وطي صفحاتها المزعجة .. ومن تلك الصفحات إدارة الولاية بطريقة الإستعجال وبداية تنفيذ مشاريع قبل أن تخضع للدراسة والتخطيط وتحديد الأولويات عند البدء .. والختام !!
• يستحق الوالي الجديد كل الإحتفاء والتقدير الذي وجده من كل قطاعات المجتمع ببحر أبيض .. من جانبه أبدى الوالي الجديد روحاً طيبة وأعطى إنطباعاً جيداً خلال اللقاءات الرسمية والشعبية التي عقدها بحواضر بحر أبيض ومدنها المختلفة .. هذا التدافع والتقدير المتبادل أعطى الوالي الجديد حافزاً لتقديم كل جهوده لخدمة ولاية تأخرت كثيراً بسبب التخبط في تحديد الأولويات وعدم التركيز على مشاريع محددة لا تشتت الجهود ولاتهدر الأموال والإمكانيات على قلتها ..
• وبعد كل هذه الجولات ورحلات التعرف عن قرب على ملامح الولاية .. أود مشاركة الوالي بركة هذه الملاحظة التي لفتت إنتباهي طيلة اليومين الماضيين تابعت خلالها الرفض الواضح لشباب الولاية وعدد كبير من رموزها السياسية والإقتصادية لإجتهاد إتحاد أصحاب العمل بالنيل الأبيض .. هذا الإتحاد قرر فجأة وبلا سابق تنسيق وتنظيم مع الجهات ذات الصلة بالولاية وفي مقدمتها المجلس التشريعي .. قرر فرض رسوم على الجازولين المخصص للزراعة وتحويل المليارات التي سيتم جمعها من المزارعين البسطاء لصالح ماقال أصحاب الفكرة إنها نفرة لدعم مشاريع التنمية بالولاية وهي كلمة حق أريد بها باطل !!
• النفرة التي يتحدث عنها خضر إسماعيل ورفيقه مهدي الطيب تحتاج إلى إعادة نظر وضبط لمفرداتها وأحاديثها الفضاضة !! .. خضر إسماعيل ومجموعته لم ولن يجيبوا على عدة أسئلة تحتاج إلى إجابات واضحة أهمها من حدد وسيحدد هذه المشاريع التي سيقومون بدعمها شهرياً بمبالغ مالية تتجاوز الخمسة مليار جنيه سوداني بالقديم ؟!
• قلنا إن أخطر المزالق التي وقع فيها الوالي السابق كاشا أنه يبدأ في تنفيذ مشاريع قبل أن يتم التخطيط والتدبير لها .. ونفرة خضر إسماعيل ومهدي الطيب من شاكلة هذه الكوارث التي دفع أهلنا في بحر أبيض ثمنها غالياً ..
• أتركوا الوالي الجديد يخطط بهدؤ لنفرة شاملة لبحر أبيض .. نفرة تتم دراستها والتخطيط لها من أبناء الولاية في الداخل والخارج..
• يحتاج والينا الجديد لدراسة ملف قديم وجديد في بحر أبيض .. ملف القطط السمان بولاية كانت الأولى في تصدير مصطلح ( الكباتن ) والذين تحول بعضهم لقطط سمان نهبوا خيرات الولاية وأخروا مسيرتها تحت مظلة ( نفرات ) عديدة سنفتح ملفها بالكامل عقب عطلة عيد الفطر المبارك بإذن الله ..
• أمنياتنا للأخ الوالي بركة بالتوفيق ..

نقلاً عن صحيفة مصادر عدد الأربعاء 28 رمضان 1439هجرية الموافق 13 يونيو 2018م

The post “صدى الخبر” عبدالماجد عبدالحميد appeared first on شبكة السودان الإخبارية.