الرئيسية > اخبار السودان الان > زاوية غائمة جعفــر عبـاس وخسرت المعركة مع نظام التدفئة ‏ بع…

زاوية غائمة جعفــر عبـاس وخسرت المعركة مع نظام التدفئة ‏ بع…

زاوية غائمة
جعفــر عبـاس
وخسرت المعركة مع نظام التدفئة


بعد أسابيع قليلة من وصولي إلى لندن للمرة الأولى للدراسة، سعدت بالانتقال من »بيت الشباب الكاثوليكي« إلى الإقامة في غرفة مع عائلة الزوجة فيها بيضاء والزوج أسود، وكان أكثر ما شجعني على تلك النقلة هو الرغبة في الاستحمام في حمام ذي باب، بعكس حمامات »شباب الكاثوليك«، والقدرة على إعداد وجبات ساخنة بعد أن قرفت من دجاج كنتاكي، ثم عرفت الشيء المسمى بيتزا وأدمنته، ثم مللته، »نفسي« كانت في فول وعدس، ولم يكن العرب قد غزوا وقتها )أواخر سبعينيات القرن الماضي( مناطق بيزووتر وكوينزواي وشارع إدجوير، ولم يكن حتى الفول المعلب مطروحا للبيع في متاجر الباكستانيين.
الوجبات ذات الطعم التي كنت أتناولها بين الحين والآخر كانت عندما يصطحبني أستاذي جون كلهار إلى المطاعم الهندية، وكان دائما يختار مطاعم كان من الواضح أنها تعمل بلا ترخيص، لأنها كانت تنضح قذارة. وحسبت أن كلهار هذا إفريقي أصيب بالبرص فصار لونه فاتحا، لأنني لم أجد فيه أي خصلة إنجليزية، بل كان يسب ويلعن كل ما هو إنجليزي، وبعكس الانجليز يضحك بصوت مرتفع في الأماكن العامة، ويضع في كل كوب شاي ست ملاعق سكر، والأدهى من كل ذلك أنه لم يكن يستخدم الشوكة والسكين في الأكل، ولم يكن يستخدم حتى الملعقة لتناول الشوربة، بل يرفع قدح الشوربة إلى فمه ويشرب منه مباشرة!! سألته: هل تختار هذه المطاعم البائسة لأنك قيحة وتريد ضبط وترشيد الإنفاق أم لأنك مزود بجهاز هضمي يهرس الزلط؟ فكان رده عجيبا: عندما انتدبت للعمل في زامبيا أصبت بنزلات معوية )اسم الدلع للإسهال( كادت تهلكني بسبب الطعام والشراب الملوث، ولم يكن أمامي خيار سوى أكل وشرب ما هو متاح وبالضرورة ملوث، وشيئا فشيئا صارت بطني مصفحة، وصرت أصاب بالإسهال كلما عدت إلى بريطانيا وتناولت الأطعمة المعقمة والماء المفلتر، وعشت في زامبيا نحو ست سنوات آكل مع الرعاة والمزارعين وأشرب من الأنهار والجداول، وهكذا قررت عدم تدليع جهازي الهضمي، ثم خاطبني قائلا: دعك من كلام الخواجات عن التعقيم والنظافة في كل شيء، لأنها سبب معاناتهم من الحساسية والربو وعسر الهضم، وعليك بعدم تغيير عاداتك في تناول الطعام، وأنا زرت السودان مرارا، وفيه مئات المطاعم من الصنف الذي تصفه الآن بأنه بائس، واعقد صلحا مع الباكتيريا وستكون بخير.
المهم أنني نجوت من الموت في اليوم الأول في غرفتي الجديدة، بعد أن وقفت تحت الدش مستمتعا بحمام دافئ، وتحول الماء فجأة إلى صقيع، ثم أبلغتني سيدة البيت مسز وايت أن جهاز تسخين الماء بحاجة إلى تغذية بالقطع المعدنية ليوفر الماء الساخن، ثم حل المساء ونمت والمدفأة تغنيني حتى عن استخدام الغطاء رغم الشتاء القارس، وبعد بضع ساعات استيقظت وأسناني تتكتك، وجسمي كله يرتعد، وحسبت أنني مصاب بحمى الملاريا التي تطاردني أينما ذهبت، ولكن جبهتي وأطراف جسمي كانت باردة جدا فأحكمت الغطاء حول جسمي، ولكن »مفيش فايدة«، وشيئا فشيئا صارت الرعدة لا تطاق، وأدركت أنني سأهلك من شدة البرد فلففت جسمي جيدا بالبطانية ونزلت إلى غرفة سيدة البيت، وطرقت الباب وأنا في منتهى الخجل، فصاحت: هو إز إت؟ قلت لها أنا جافا )الإنجليز لا ينطقون صوت الراء في معظم الكلمات، وطبعا لو حاول خواجة لفظ حرف العين للفظ أنفاسه(.
المهم جاءتني منزعجة فقلت لها إن كل ما في الأمر هو أن المدفأة في غرفتي »باظت«. أنا متأكد أنها في تلك اللحظة فكرت في ضربي بالشبشب ثم لعنت أبليس: ما هذا الشاب الذي يستحم ثم يستنجد بي لأن الماء مثلج لأنه نسي إطعام غلاية الماء النقود، وها هو يطعن في كفاءة المدفأة لأنه غبي ونسي شحنها بقطع معدنية لتظل »شغالة«؟ المهم أنه منذ ذلك اليوم الذي صار فيه صدام الحضارات مسألة حياة أو موت قمت بشحن غلاية الحمام والمدفأة بنقود »تكفي« لاستحمام منتخب إنجلترا لكرة القدم، وتدفئة بيوت الحي عاما كاملا.

http://fb.com/alhdybh


شاهد أيضاً

اقوال خلدها التاريخ

https://scontent.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/p720x720/42196460_2052361911489287_3814445727858294784_n.png?_nc_cat=0&oh=6b9749db993312ca6ba9829d8d0407c9&oe=5C22ED13

div class="clear">