الرئيسية > غير مصنف > مع ازدياد البطالة وسط الشباب والعادات الدخيلة وكثرة العنوسة….

مع ازدياد البطالة وسط الشباب والعادات الدخيلة وكثرة العنوسة….

مع ازدياد البطالة وسط الشباب والعادات الدخيلة وكثرة العنوسة.
ارتفاع مخيف في معدل الأعمار لسن الزواج .
كتب وحرر: الفاتح آدم..
الضائقة الاقتصادية ،والأزمات الطاحنة المتلاحقة التي تمر علي البلاد لم تؤثر علي المعيشة فقط بل أمتدت لتشمل قطاعات أخرى! مثل التعليم، والصحة. ومعيشة الأنسان ولكل أمة ارادت النهضة فعليها النهوض بالشباب والشباب السوداني يعاني من ازمات حقيقية . فبعد ان هاجر أكثر من نصف الشباب الي الخارج يقبع النضف الأخر في أزقة المنازل، والبيوت، وجنبات القهاوي ،والأعمال الهامشية.كلها عوامل ساهمت في ارتفاع تكاليف الزواج بمعدل 500الف جنيه لتجهيزات الزواج.. مبلغ مبالغ فيه في بلد يعاني من ازمة اقتصادية وتدهور للعملة وارتفاع جنوني في أسعار العقارات حيث بلغ متوسط. سعر الارض الخالية اكثر من 200 الف جنيه وبعض منها مليارات الجنيهات.. مبالغ تمنع الشباب من امتلاك العقارت مما يساهم في زيادة الاعوام التي يستطيع فيها الشاب التجهيز.. للزواج فكان في السابق مقدر الاعمار لزواج الشاب يتراوح بين سن 20 الي 35 عام في ظل رخاء المعيشة حينها. لكن في ظل هذه الظروف ارتفع المعدل الي 30-40 عام. لتجد الفتيات اللتي تخطين سن ال25 نفسهن في عنوسة مبكره. وابديه بنتظار قسمة الخالق..
ولا ننسى العادات والتقاليد السودانية الدخيلة ايضا قد ساهمت في ارتفاع معدل الزواج..من شيلة عرورس بتكلفة لا تقل عن 30 الف للمتوسط.. وقولة الخير.. والمحبس والخطوبة.. وفطور العريس ومياه ام العرروس .. والكوافير وكثير من قليل. ينذر بعنوسة للجنسين.. الفتيان والفتيات..

# السناري