الرئيسية > اخبار > السودان مستهدف في أمنه الغذائي ….وعائداتنا من صادر الأعلاف تقدر بـ(42) مليون دولار سنوياً

السودان مستهدف في أمنه الغذائي ….وعائداتنا من صادر الأعلاف تقدر بـ(42) مليون دولار سنوياً




الخرطوم ـ نجدة بشارة
لم أطرح قضية الأزمة الاقتصادية الراهنة والحلول المتاحة للخروج من هذا النفق على خبراء الاقتصاد إلا وأشاروا إلى القطاع الزراعي كأفضل الحلول بعد الذهب إذا استطاعت الدولة أن تسخر له الإمكانيات وتدعم الإنتاج بسخاء ،وبما أن الدعم يحتاج لتكلفة عالية والأوضاع متأزمة اقتصادياً ،إذن فالأجدى والأنفع أن تفتح الدولة باب الاستثمار في القطاع الزراعي على مصراعيه وتذلل القوانين والعقبات وتقدم كافة التسهيلات ليعود هذا القطاع لسابق عهده.
ويرى خبراء أن السودان يمتلك أراضي شاسعة وخصبة ومياهاً ولكن تنقصه الإدارة الرشيدة والسياسات وبالتالي حري بها أن تترك المجال لخبرات خارجية لتلج إلى المجال ،فلربما استطاعت أن تحقق ما عجزت عنه الحكومة ،ثم لابد عاجلاً أن تطوع قوانين الاستثمار وتطرحه على الخبراء لإيجاد الصيغة الملائمة التي تحفظ حق الدولة في الأرض والعائدات خاصة فيما يختص بإشكالية الأراضي.
ثم كان لابد من تناول تجربة حية للاستثمار الزراعي فذهبنا إلى شركة أمطار وجلسنا إلى نائب الرئيس التنفيذي للشركة “خالد المغطش سالم”، والذي استقبلنا بترحاب في مكتبه، وتحدث لنا حديث المهموم بمستقبل الزراعة في السودان، وقال “أنا أعتبر نفسي مواطناً سودانياً، واستعرض تجربة الشراكة مع السودان.
معوقات:
وقال :إن شركة أمطار تملك نسبة(60%) من الأسهم ،وحكومة السودان(40%)، وقال :إن تجربة الاستثمار في السودان كانت ناجحة جداً عدا بعض الهنات الصغيرة كالبيروقراطية وتأخير المعاملات وتصاديق الأراضي .
وقال “المغطش” لـ(المجهر ): زرعنا حتى الآن حوالي (30) ألف فدان بالولاية الشمالية منها (5)آلاف قمح و(25) ألفاً أعلاف للصادر (3)آلاف فدان أرز .
وأكد “المغطش” أن هدف شركة أمطار توطين زراعة القمح بالبلاد للاكتفاء المحلي مستقبلاً، وقال :الإنتاجية هذا العام كانت مرضية واستوردنا الحبوب من جنوب أفريقيا وبلغت الإنتاجية ما يقارب (24) جوالاً للفدان الواحد (120.000)طناً، وأضاف من المعوقات في إنتاج القمح استصلاح الأراضي لأن القمح حسب قوله يحتاج إلى أراضي متساوية في نسب الملوحة، وأن الزراعة تتم بالري من الآبار ذات الملوحة العالية.
(6)ملايين دولار عائدات متوقعة من التمور
وفيما تكهن مراقبون بنهاية استثمار الشركة بالسودان عقب حرق الفسائل من قبل وزارة الزراعة ، إلا أن أمطار بدأت مجدداً في زراعة فسائل بالداخل في الشمالية، وقال “المغطش” : إن الشركة تستهدف زراعة (25)مليون فدان في المدى القصير في (5)ولايات في كل ولاية (5)ملايين فدان ، وأضاف أتوقع أن يحقق المشروع عائدات تقدر ب(5-6)ملايين دولار في العام ، إلا أن المشروع مازال ينتظر تراخيص الأرض ،وأضاف بأن تراخيص الأراضي من التعقيدات التي يصطدم بها المستثمر بالإضافة إلى تطبيق القوانين والبيروقراطية.
وقال :إن السودان مستهدف في أمنه الغذائي، وأضاف” لن نتوقف عن استزراع السودان حتى نزرع كل السودان”.
وفيما يختص بالأعلاف، قال :إن الشركة تنتج حوالي (20) ألف طن شهرياً لأغراض الصادر تصدر للإمارات وتحقق عائدات بحوالي (3) ملايين ونصف المليون دولار تدخل كعملة صعبة للبلاد ، وتحدث عن خططهم المستقبلية ، مشروع بقيمة (100)مليون دولار من الثروة الحيوانية ،بدأ المشروع الآن بـ(1500) رأس من العجول مستهدفين إنتاج (5) آلاف رأس شهرياً حتى نصل لـ(15) ألف رأس باكتمال المشروع.
وفي إطار المسئولية الاجتماعية، قال :حفرنا بئرين بالشمالية بالطاقة الشمسية ،بالإضافة إلى المساهمة في إنشاء جامعة وتقديم خدمات لأهل الولاية بتوزيع أعلاف على المواطنين وكفالة (500)عائلة وتدريب خريجين.