الرئيسية > مدونة السودان للتقنية > صديق يوسف: الشيوعي ليس حزب “بيوتات” وكمال الجزولي لا يزال عضواً والشفيع خضر اختلف معنا سياسياً

صديق يوسف: الشيوعي ليس حزب “بيوتات” وكمال الجزولي لا يزال عضواً والشفيع خضر اختلف معنا سياسياً

الخرطوم: خالد فتحي
دافع القيادي البارز وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المهندس صديق يوسف، عن وجود أكثر من شخص من أسرة واحدة في الطاقم القيادي للحزب بما فيها اللجنة المركزية. ورفض اتهامهم بالتحول إلى حزب أسري أو حزب بيوتات. وقال هؤلاء ليسوا كتلة واحدة، مشيراً إلى أنه من الطبيعي أن يبدأ أي شخص في التبشير بفكرته بشيعته الأقربين.
واعترف يوسف بوجود خلافات بينهم وبين قوى نداء السودان، لكنه نفى اتهام زعيم حزب الأمة الإمام الصادق المهدي، بأنهم ينشطون في معارضة المعارضة.
في اتجاه ثان كشف يوسف في منتدى “كباية شاي” بمقر صحيفة (التيار) ليلة أمس (الخميس)، تفاصيل تروى لأول مرة عن إعدام القيادي الشيوعي جوزيف قرنق في أعقاب فشل انقلاب هاشم العطا في يوليو 1971م. وقال إنَّ قرنق قتل لأسباب لا صلة لها بـ(19) يوليو، لأنه ظل وزيراً بحكومة مايو حتى صبيحة الانقلاب. وأضاف “مقتل جوزيف قرنق كان جريمة كبرى”، وذكر أن قرنق لعب دوراً مهماً في هندسة بيان 9 يونيو 1969 الذي مهد لاحقاً لتوقيع اتفاقية أديس أبابا في 1972.
وفيما يختص بفصل القيادي الشيوعي الدكتور الشفيع خضر قال :”الشفيع اختلف مع الحزب سياسياً”. وأكد أنَّ كمال الجزولي المحامي لم يفصل من الحزب، وإنما استقال من اللجنة المركزية ولا يزال عضواً بالحزب وكاتباً راتباً بصحيفة (الميدان).
وكشف يوسف عن فترات اعتقاله خلال الأنظمة العسكرية التي مرت بالسودان، حيث اعتقل لـ(45) يوماً أثناء نظام عبود ولـ(4) سنوات ونصف أثناء نظام الرئيس نميري، وأكثر من خمس سنوات في حكم الإنقاذ.


الراكوبة

div class="clear">