الرئيسية > مدونة السودان للتقنية > الروائي التشيكي كافكا علي ابواب موسكو ..

الروائي التشيكي كافكا علي ابواب موسكو ..

عيسي الحلو

يعتقد النقد الاروبي الحديث ان اهميه الروائي التشيكي فرانز كافكا هي انه ضمن اثنين اخرين هما
بروخ وموزيل قد شيدو الروايه العالميه الحديثه التي اتت بعدالروايه الكلاسيكيه تلك التي
تنتمي لعقلانيه القرن التاسع عشروفق مقوله الفرنسي هنري ديكارت (انا افكر انا موجود)
ولكن فرانز كافكا جاء بانقلابه الروائي الباهر حينما جعل الانا الاخري  ان تفكر في ذاتها
بوصفها اخر عكس ما ذهب اليه ديكارت
ان تري الانا نفسها كاخر وهنا كان انفلاب كافكا الروائي اذ كانت روايته ( المسخ) ولتي تترجم الي ( الذبابه) هي هذا الانقلاب الروائي الذي يجعل  الواقع خيالا والخيال واقعا وهكذا عندما
صحا جورج سامسون( بطل روايه المسخ) فجاءه وجد نفسه قد تحول الي  حشره كبيره
بحجم الرجل ذاته كان ينام علي ظهره الحشري الصلد وارجله الاربعه الملصوقه علي جانبيه تقاومان وضعه المقلوب هنا تماما كان هذا الانقلاب الروائي البديع حينما تحول الخيال الي واقع ثم تتالت اكتشافات كافكا التي اضاف اليها موزيل الاماني ورفيقهما الاخر بروخ
وتتالت روايات كافكا المحاكمه التي عقدت لمحاكمه البطل بجريمه مجهوله الحيثيات ثم روايته القصر التي تتدفق فيها الاحداث باطراد دونما اسباب او نتائج وهي الروايه التي تناص معها نجيب محفوظ في روايته ( اولاد حارتنا)  من هذا الانقلاب جعل الخيال الواقعي ( خيالا) صنع كافكا رمزه الكبير
كانا كافكا يهوديا مطاردا من قبل النازيه التي حولت الساميه الي حشره كبيره معزوله ومضهده وهنا تناص الروائي كونستان جورجيو مع روايه ( المسخ) في روايته ( الساعه الخامسه والعشرون) التي صدرت في الخمسينات من القرن
السؤال لماذا وقف كافكا علي ابواب موسكو ايام خرتوشوف في الستينات  ومنع من الدخول اليها  حيث صودرت رواياته من جمهوريات السوفيت  كان الستار الحديدي  مازال مضروبا
حمايه للجبهه الداخليه كما يقال .. والنقد الروائي الشمولي غير الديمقراطي يقر ان هذا الادب برجوازي ضار بالاشتراكيه  وهذا دأب الدوله الشموليه دائما
اما لماذا يهتم ادب كافكا  بالغموض .. لانه من الواضح هذا ناتج عن المسافه  الابداعيه الواسعه حاله نص متقن الابداع .. نص علي درجه من القدره والكمال الجمالي والفكري
امام هزل وضعف في  كفاءه وقدره القراءه  المبدعه .
لم يقارق كافكا هذا الخط الروائي .. بل كانت اخر اعماله روايته ( امريكا) التي التي تناص فيها مع الروائي البريطاني الواقعي ديكنز (ديفيد كوبر فيلد) التي تتدور حول صبي في ملجاء
ولكن مايجعل هذا العالم الكافكاوي الملئي بالرموز والشديد التعقيد في الشكل الفني والفكري مايجعله منارا تحت اضواء نقديه تفحص صعوباته وتخرج لآلاءه .. قراءه مذكرات كافكا  وتأملاته فهي تكشف الكثير من اعماله.
ومن الغريب ان كافكا قبل موته بقليل كان قد طلب من صديقه الروائي ماكس برود حرق جميع مخطوطاته التي لم تنشر الي جانب اعماله المنشوره الا ان ماكس برود كان يعرف قيمه هذا الارث فلم يحرقه فحفظ للعالم  هذا الادب الذي لايقدر بثمن .

[email protected]


الراكوبة

div class="clear">