الرئيسية > مدونة السودان للتقنية > حسن عمر خليفة: أقرعوا الواقفات

حسن عمر خليفة: أقرعوا الواقفات

• فقد الهلال أول ثلاث نقاط في مشوار الدوري هذا الموسم لكنّه لعب مباريات أقل من بقية الفرق بما فيها المريخ المتصدّر (مؤقتاً)، الفريق مطالب بتخطي مرحلة الخسارة والتفكير فيما هو آتٍ بداية من مباراة أهلي مروي التي ستمثّل (أحد) أبرز المنعرجات المهمّة في مشوار الفريق الساعي للاحتفاظ باللقب وتكريس تفوقه التاريخي في المسابقة الأكبر على مستوى الأندية، ومعلوم أنّ لقب الممتاز بات هو اللقب المتاح أمام الهلال من أجل الخروج بشيء هذا الموسم، الهلال خاض مباريات أقل كذلك خارج ملعبه وبالتالي سيخرج كثيراً خلال الفترة المقبلة إلى الولايات حيث تتربص به فرق تبحث عن إلحاق الهزيمة به وتصعيب من مهمته في ما يسعى إليه.
• الهلال سيلعب خلال الفترة المقبلة أمام (أكثر) من منافس في المباراة الواحدة وهذا أمر يتطلب قدراً كبيراً من الحيطة والحذر والتعامل مع كل خصم على حده حتى يتمكّن الفريق من حصاد ما زرعه خلال الموسم في بطولة الدوري دون أن يتأثر بهزيمة (عابرة) جاءت في ظروف وبطريقة غير عادية لا نود التطرق لها لقناعتنا بأهمية المضي قدماً والسير نحو الأمام، الهلال سينافس الظروف المحيطة والملاعب غير الجاهزة كلياً و(التحكيم) الذي يمكّن أن يؤثّر بشكل كبير على مسيرته، ولا ننسى الجهات التي تريد للبطولة أن تذهب غنيمة باردة للمريخ وهي ذات الجهات التي رفضت إقامة مباراة القمة في موعدها الأول بزريعة الدواعي الأمنية حتى تتهيأ الأجواء للمريخ من أجل (لملمة) أطرفه وحل مشاكل لاعبيه مابين محترف ووطني.
• الأزرق صاحب الأرقام التي لاتكذب في بطولة الدوري الممتاز، فهو صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب، وهو الذي حقق البطولة من دون هزيمة في أكثر من مناسبة، وهو كذلك صاحب أكبر فارق من النقاط بينه وبين صاحب المركز الثاني، فارق الـ 18 تقطة الشهيرة التي فصلته عن (وصيفه) المريخ، لاعبو الفريق الأكثر تتويجاً بلقب الهداف على امتداد تاريخ المسابقة، هذه هي الحقائق والأرقام الموثّقة والمؤكّدة التي لا تترك مجالاً للجدل، وليس تلك الإحصاءت المضروبة ذات (الغرض والمرض) التي تسعى لتبديل الحقائق ومنح المريخ أفضلية لا مكان له إلاّ في رؤوس عتاة المتعصبين من جماهيره وإعلاميّيه.
• مشوار المنافسة مايزال طويلاً وطريق الهلال نحو اللقب لايزال سالكاً فالأساس في الممتاز أن يكون للفريق الممتاز والاستثناء أن يحدث غير ذلك وعندما يحدث فهذا لن يغير من (واقع) أفضلية الهلال عند القاعدة الكبيرة من جماهيره التي تدرك يقيناً أنّه سيد البلد الحقيقي وزعيم الكرة السودانية بلا منازع، مباراة أهلي مروي محطّة مهمة في مشوار البطولة هذا الموسم لأنّها تأتي بعد الخسارة الأولى بالدوري ومن هنا تأتي خطورتها لفريق إذا لم يعد بالنقاط من مروي دخل بقوة في نفق الحسابات المعقّدة.


باج نيوز

div class="clear">