الرئيسية > مدونة السودان للتقنية > فاشل ويواصل.. بقلم اسماء محمد جمعة

فاشل ويواصل.. بقلم اسماء محمد جمعة

السودان اليوم:

بالأمس أكمل المؤتمر الوطني تشكيل الحكومة القومية والتي لم يأتِ فيها بجديد يذكر، فقد قام بتحويل عدد من الوزراء من مكان إلى آخر، مثلاً حول سمية أبو كشوة من وزارة التعليم العالي، إلى وزارة الضمان والتنمية الاجتماعية ومشاعر الدولب من التنمية الاجتماعية إلى وزارة التربية والتعليم العام، وحول وزير الصحة إلى وزارة العمل والموارد البشرية والإصلاح الإداري، ووزير الموارد البشرية انتقل إلى التعليم العالي، ووزير الإعلام إلى الداخلية وغيرهم. جميعاً فشلوا في مناصبهم القديمة، كما ترك بعضهم باقياً في مكانة وجيء بمدير الشرطة السابق والياً على الخرطوم وعين للصحة وزير جديد وهما من نفس العقلية كما تم تحريك بعض وزراء الدولة من مكان إلى مكان وجيء ببعض الوجوه التى لا تعتبر جديدة. المؤتمر الوطني لم يأتِ بجديد يجعل الشعب يتنفس الصعداء حتى وزير المالية والاقتصاد الوطني الذي أعلن عنه ضمن المبشرين بالوزارات وذكرت جزءاً من سيرته الذاتية إنه خبير اقتصادي ويعمل الآن في الأمم المتحدة، يبدو إنه إسلامي قديم من الذين (رماهم) ثم تذكره الآن وهو يراجع دفاتره بعدما عدم الحيلة، ليكتشف إنه تطور مهنياً بعيداً عنهم، ومنصب وزارة المالية لم يتقلده وزير ناجح طيلة 30 سنة كلهم كانوا (أحمد وحاج أحمد)، ولكن هل يرضى الرجل بسوء الخاتمة؟ غداً سنرى. لا أدري كيف يفكر المكتب القيادي للمؤتمر الوطني وكيف يقيس الأمور فهذا التشكيل لن يقود إلى إصلاح وإنما هو مواصلة لمشوار الفشل الطويل جداً، ويبدو إنه حرص على تشكيلة توصله لتحقيق مآرب محددة، فهذه الحكومة سيكون عمرها عاماً وبضعة أشهر مثل عمر الحكومة التي تم حلها، وهو مأزق جديد يقع فيه الحزب مع سبق الإصرار. هذا التشكيل يفضح تماماً عجز المكتب القيادي للمؤتمر المؤتمر الوطني عن التفكير خارج الصندوق وهو يدور في حلقة مفرغة لا يريد كسرها، كان من الأوفق أن يتنازل الحزب عن كل الوزارات و يحتفظ فقط بالرئيس ويستعد لتغيير نفسه ويأتي بوجوه جديدة تماماً لا علاقة لها بالحزب حتى لو من شباب (شارع الحوداث) أقلها ليس لهم ولاء إلا لهذا الوطن وشعبه ويفكرون بانفتاح وسلامة عقل ونفس ويعملون بنكران ذات وقادرون على أن يصنعوا من الفسيخ شربات وليسو كوزراء المؤتمر الوطني المعمرين الذين يصنعون من عصير الفواكه فسيخ، والاستعانة بأشخاص يحملون هذه المواصفات هو الذي سيغير مسيرة السودان ويعيد الأمل للشعب.
الذي لا أشك فيه أن المؤتمر الوطني لن يستطيع أبداً تشكيل حكومة تفرح الشعب وتمنحه الأمل، فعقليته وقدراته لا تعرف غير أن تصنع الإحباط والدمار، ولكن أعتقد إن هذه الحكومة ستقوده إلى حتفه لأنها ستكون الأفشل على الإطلاق، خلاصة القول التشكيل الجديد كان فاصلاً قصيراً أوقف المؤتمر الوطني بث برنامجه البايخ الفاشل ليقوم بتبديلات في أماكن المقدمين ويخرج القليل من الوجوه ويدخل أخرى ويقوم بتعديل في جمهور الاستديو، ليواصل البرنامج كما كان غير مهتم بالملل والتذمر ووجع القلب الذي يصيب المواطنين، والعرض مستمر.

click to Copy Short link:
https://alsudanalyoum.com/Y00kh


مقالات الرأي – السودان اليوم

div class="clear">