الرئيسية > اعمدة الصحف السودانية > محاولة (تش) الغبينة ..!.. بقلم هيثم كابو

محاولة (تش) الغبينة ..!.. بقلم هيثم كابو

السودان اليوم:
* كلما يحاول الوصايفة التخفيف على أنفسهم بالهجوم على حكم مباراة القمة النور عبد الله لتخدير الجمهور الذي تسيطر عليه الغبينة تفشل محاولات (الفش) ويزداد (جرح التش) ..!!
* إن كان مضمون الجواب يتضح من عنوانه، فبعض الرسائل الحارقة ترقد معانيها الملتهبة في ثنايا الأسماء، وهذا بالضبط ما فعله (التش) هذه الأيام ..!
* لو اكتفينا بكتابة اسم (التش)، واحتجبنا فإن الرسالة ستكون قد وصلت ؛ و(حالة الغليان لا زالت تسيطر على الوصايفة، والجرسة حاصلة والناس سامعة وشايفة)..!
* إن كان السيف يصقله الكير؛ والخبز ينضجه الوهج؛ والجرح يطهره الكي؛ فإن غبينة الوصايفة عصية على (الفش) ومشاكلهم سببها (بيبو) وعلاجها (التش) ..!
* لأن (تشة) واحدة لا تكفي فقد كان أحمد آدم هناك ..!!
* أحمد حامد (تش)، بينما أحمد آدم (نار حمراء) ..!
* عندما قرر الوصايفة (اللعب بالنار)؛ رددنا عليهم ب(تشة) عابرة؛ فعرف الجميع أن قوتهم (فالصو) وتحدياتهم خاسرة ..!
* و(التش تش) حلاوة لبن يا سلام عليكم الله (خلوني) ..!
* ما عجز عن فعله لاعبو الهلال في الملعب يجتهد سيحة لعمله عبر الشاشة و(حقيقة الشاشة غشاشة) ..!
* كان بالأمس خبير تحكيم متفرغ تماما للتحليل ولكنه أضحى مؤخرا (خبير تجميل) ..!
* سيحة لم يخطي بهذا التحول الذي تلبسه؛ ولكن المخطئ حقا من ينتظر من سيحة الحياد على شاشة قناة نادي؛ فمجرد ظهوره يعتبر (وضع غير عادي) ..!
* لا أعتقد أن سيحة بعد هذا العمر يحتاج للعمل كمحلل لصور ثابتة على شاشة قناة نادي يشارك في المنافسة التي يقوم بتحليلها, فهذا الوضع الشاذ يمثل سقوط بجدارة؛ ومن هو في سن سيحة لا أظنه يبحث عن وظيفة حتى نقول (المعايش جبارة) ..!
* ما قاله سيحة بالأمس ليس جديدا فقد سبق أن قدم ما هو أسوأ وكتبنا عن ذلك في وقته, و(النصيحة .. بقيت تعملا ظاهرة شديد يا سيحة) ..!
* كان بالأمس يرصد المباريات و(يحلل) أداء الحكام، وأضحى اليوم للأسف الشديد يغض الطرف عن الأخطاء ويبرر لباطل القرارات و(يحلل) الحرام ..!
* أنتهت علاقة خبير التحكيم فيصل سيحة بالتحليل المتعارف عليه منذ انتقاله لقناة الهلال، و(سبحان الذي انسى الرجل قوانين التحكيم فتبدلت الرؤية وتغير الحال)..!
* كلما ظهرت أخطاء الحكام وانحيازهم للمدعوم حاول سيحة تجميل القصة وبدأ في تبريرات من شاكلة (الزاوية ما واضحة والفيديوهات ما عندنا والكاميرا ما جابتها لسه)..!
* انت يا سيحة زمن كنت بتحلل بالفيدوهات كنت بتتجاوز الحقائق خليك هسه بقيت (محلل تخمين خالي فيديوهات ووثائق) ..!
* سيحة من يوم مشى قناة الهلال في زمن الفيديوهات كان بقول الزاوية ما واضحة ..(ما واضحة الزاوية ولا ما واضح انت) ؟؟
* يا سيحة : تذكر أنك كنت كبير اسم ومكانة، فالرجاء مراجعة نفسك وتقدير تاريخك وإدراك ما تبقى منه، وإن كان لا بد من التحول من العلم للمجاملة؛ ومن الحقيقة للتبرير فليكن تغيرك على مراحل وفترات؛ فالتحول درجات ..!
* حكم دولي منقاعد و(شخصية قومية) ينبغي الا يعمل في قناة مملوكة لنادي حتى لا يدخل في مواقف حرجة و(زاويا ضيقة)..!
* عندما قال سيحة أن زاوية الرؤية لم تمكنه من مشاهدة لكمة اوتارا الشهيرة عرفت أن (سيحة بقى ما زول نصيحة)..!
* الزاوية (حرجة) عشان كدا يا سيحة استحالت رؤية اللكمات ..!
* وراء (اللكمات) كتمت دموع بكيت من غير تحس بي ..!
* مشكلة سيحة الآن ليست في عدم معرفته بقواعد التحكيم وتحليل اداء الحكام وتقييمه لهم، ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في عدم قدرته على رؤية الأخطاء وهو يحلل على شاشة قناة الوصايفة مما يعني واحد من أمرين : (إما أنه يتعمد الدفاع بالباطل فلا يرى أن العرقلة الواضحة داخل الصندوق ضربة جزاء؛ ويعتبر (الأوف سايد) الصريح قون، أو أنه لا يتمكن من رؤية المباريات و”اللكمات” جيداً وينبغي عليه في أسرع فرصة مراجعة أخصائي عيون) ..!
* العين ما بتشوف يا سيحة بشوف القلب..!
* سلامة النظر يا خبير ..و(احتراما لاسمك احسن تسيب قصة التحليل)..!
* يا مزمل : هل تتوقع أن يخرج علينا سيحة في قناة الهلال مرتديا كسكتة لتأكيد أنه محايد ..!؟
* لم يعد ينقص تحليل سيحة شئ سوى ارتداء (الكسكتة) ..!
* يبدو أن فيصل سيحه بعد انتقاله لقناة الوصايفة نسي القوانين والتحليل و(اخد كورس في التمثيل)..!!
* يجب أن يمشي فيصل سيحة على خطى الممثل المصري المخضرم حسن حسني، خاصة وأن وجه الشبه بينهما كبير ..و(سيبونا يا سيحة من قصة تمركز الحكم وخطرفات التحليل ووهم التخدير ..ومن الليلة دايرين تمثيل في تمثيل)..!!
* معروف أن لقب حسن حسني هو (الديكتاتور)، وفقرة سيحة أيام تلفزيون السودان كانت (الإمبراطور) ..(ويلا يا سيحة خليك حسن حسني من أجل الشاشة وما تزعل زول)..!!
* وعن التحليل بقولكم ..يلا (مثلوا) كلكم..!!
* يا سيحة حصل نفسك .. (القصة دي بقت ما تحليل، القصة دي بقت وصمة عار وفضيحة) ..!
* إتفضحي ..!
نقش أخير
* تجري جري الوحوش، وفي الآخر تطلع (متشوش) ..!

click to Copy Short link:
https://alsudanalyoum.com/rKqRX


مقالات الرأي – السودان اليوم

شاهد أيضاً

المريخ يعود غانما بالنقاط من بورتسودان – باج نيوز

من مباراة المريخ وحي العرب بورتسودان ـ إرشيفية ـ الخرطوم: باج نيوز اقتنص المريخ فوزاً …

div class="clear">