الرئيسية > اخبار السودان الان > أزمة المواصلات والعاملون.. معاناة متجددة كل صباح

أزمة المواصلات والعاملون.. معاناة متجددة كل صباح

نائب رئيس اتحاد العمال السابق: (2) مليون عامل في القطاعين العام والخاص بالدولة.. (70%) منهم يستقلون مركبات عامة

أصبحت معاناة العاملين بالقطاع العام والخاص تتجدد مع شروق كل يوم جديد في رحلة الذهاب والعودة وضياع ساعات في انتظار وسائل النقل .
ويواجه آلاف العمال بالقطاعات المختلفة، رهق وإهدار الوقت في انتظار وسيلة للنقل.

وأكد خبراء أن الشخص يهدر قرابة الـ(4) ساعات إما في انتظار المواصلات أو عالقاً في الزحام، وإذا قدرنا أن ساعات العمل الرسمية (8) ساعات، إضافة إلى (4) بالطريق أو منتظراً، يقضي الشخص نصف اليوم متنقلاً وراء كسب العيش.

وكشف نائب رئيس اتحاد العمال السابق، دكتور “الجنيد محمد أحمد” لـ(المجهر) أن هنالك حوالي (2) مليون عامل بالدولة حسب آخر إحصائية بين القطاعين العام والخاص، حيث نجد حوالي (760) ألفاً بالقطاع الحُر، و(1640) في القطاع الخاص والعام الحكومي (موظفين)، بالمركز أو الولايات، منهم (500) في القطاع الخاص و(800) (موظف) في القطاع العام، حيث إن (70%) منهم يستقلون مركبات عامة.

وأكد د.”الجنيد” أن أزمة المواصلات تؤدي لإهدار الطاقات وتسبب الإحباط النفسي للعاملين، لا سيما أن العامل يضطر للانتظار بين ساعة إلى ساعتين يومياً قبل أن يصل لمكان عمله منهكاً، وبالتالي يساهم في تقليل نسبة أدائه الوظيفي.

ويلاحظ أن مواقف المواصلات الرئيسية بالمدن الثلاث بالعاصمة الخرطوم، في أول ساعات المساء تخلو تماماً من الحافلات وتتكدس الشوارع بآلاف المواطنين الذين يكونون في انتظار وسيلة تقلهم إلى منازلهم بعد يوم عملي طويل وشاق.

تقول الموظفة “رشا النور” تعمل بشركة بالقطاع الخاص وسط الخرطوم – “الرحلة بين منزلي ومكان عملي في العادة كانت تستغرق ساعة في الظروف العادية، ولكن الآن عليّ الانتظار ما بين ساعة ونصف الساعة إلى ساعتين حتى أجد وسية تقلني إلى المنزل، وإجمالاً تضيع مني أربع ساعات حتى أصل إلى مكان عملي والعودة منه، مع العلم أن لديّ أسرة أقوم برعايتها.

وتؤكد موظفة وأم لأطفال بالقطاع الحكومي أن وضع النقل بالعاصمة جعل معاناة المواطنين تزداد سوءاً خلال الأشهر الماضية، “وأنا شخصياً أصبحت عاجزة عن أداء واجباتي المنزلية ”. وأضافت “أقضي وقتاً طويلاً في محطة المواصلات)، وقال “حسن عمر” وهو موظف يستخدم المواصلات العامة ” إن المواصلات تزداد سوءاً يوماً بعد يوم.
ورغم ذلك فقد شرعت وزارة البنى التحتية والمواصلات بالخرطوم، في تعديل تعرفة المواصلات بالعاصمة.

وقال وزير البنى “خالد محمد خير” إن التعرفة الجديدة للمواصلات بالعاصمة سوف تنزل قريباً، واعترف بوجود تقصير كبير من قبل الوزارة في مراقبة المواقف وخطوط المواصلات، وقال نعمل على تفعيل آليات الرقابة والمتابعة لتحقيق ضبط أكبر للمواقف ومواعين النقل، فضلاً عن صيانة الطرق وتأهيل المواقف داخل الولاية والمحليات.
وفي السياق أبدى النائب بتشريعي الخرطوم، “الفاتح علي بابكر” استياءه من أزمة المواصلات التي ظلت تعيشها العاصمة يومياً، وقال إن المواطنين يقفون بالساعات داخل المواقف في انتظار المواصلات، وأضاف قائلاً (سيحاسبكم الله على ذلك).

الخرطوم – نجدة بشارة
صحيفة المجهر السياسي.


النيلين

div class="clear">