الرئيسية > اخبار السودان الان > داليا الياس تشن هجوم عنيف على “وئام شوقي”: الخلاك تفترضي فى الزول الوراك فى الصورة دى حسن النية وتتغاضي عن موقعو ده شنو؟

داليا الياس تشن هجوم عنيف على “وئام شوقي”: الخلاك تفترضي فى الزول الوراك فى الصورة دى حسن النية وتتغاضي عن موقعو ده شنو؟

ماكنت عايزة أتكلم عن موضوع البنية ( وئام شوقى) عشان ما أركب الموجة أولاً…وعشان كلامى حيكون كعب ويجيب لى الكلام….وعشان أنا بعرف وئام معرفة على أرض الواقع وإن كانت معرفة عابرة ومعجبة بتجربتها العصامية فى الحياة والبزنس والنشاط الإجتماعى وماعايزة أتلوم معاها أو أجرحها….ولأنو جزء من كلامها صحيح وإن كانت قالتو بأسلوب مستنكر بالنسبة لى تماااماً!!

لكن الصورة أعلاه أرغمتنى على الكتابة….لأنو المبادئ لا تتجزأ…وسعادة الفتاة الخارقة الخرقت كل اخلاقيات التوقير والتهذيب وتجاهلت أوامر الله والدين الإسلامى وركزت فى التفاصيل البتوفر ليها الجو الحابة تعيش فيهو وبس …كانت مفروض تنتبه لى وقفتها وتحمى نفسها من شبهة التحرش البتشتكى منها وهى فرحانة بالصورة التاريخية العايزة تتصورها مع الزول البيجاهر بالمثلية عياناً بياناً ده!!!

والسؤال البيلح على من أمبارح: البت دى مسلمة؟….المذيع مسلم؟….القناة الساهمت فى السفالة دى مسلمة؟!
والإسلام هو شنو فى نظرهم ونظر أنصارهم؟!
والبيقولوا عن شيخنا الجليل إنو من علماء السلطان…. هل القرآن الكريم والسنة النبوية دساتير سلطانية وضعتها الحكومة المطلعة عينا دى؟!

ياخ الأدب والتربية والأخلاق الحميدة عمرهم ما كانوا بيتعارضوا مع الشجاعة الأدبية ولا حرية الرأى والتعبير ولا حتى التوجه السياسى! مع إنو البطولات والإستنارة والنضال ما ممكن أبداً يقوموا على أكتاف العقيدة والأخلاق!!!
ده كلو ممكن يبقى ونحن بنتكلم بهدوء ونتمسك بمواقفنا واراءنا حتى وإن كانت مخالفة للشرع والعرف والتقليد !
حريتنا بتنتهى عند حدود حرية الآخرين….وإنتى يا ست وئام حرة فعلاً فى لبسك وسلوكك وفهمك للدين الإسلامى والأوامر الإلهية بضرورة الإحتشام والإلتزام لأنك حتتحاسبى براك…لكن ماحرة فى إنك تكوركى فى راجل شيبه شئتى أم أبيتى متفقه فى الدين حتى ولو كان قال كلام ما عجبك و تأذينا بى صوتك العالى وطريقتك المستفزة فى التعبير عن رأيك ورغباتك وتعكسى صورة غير حقيقية عن عموم الفتاة السودانية فى إعلام خارجى! علماً بأنو الشيخ القالو إستفزاك ده رغم عمرو ومكانتو وتجربتو كان بيتكلم بهدوء وأدب!!

المهم غايتو….أنا أم….وأرفض تماماً أى تحرش أو أذى أو تسلط أو ترويع أو إنتهاك ممكن تتعرض ليهو بتى….وبالمقابل أرفض أى سلوك منحرف ممكن يصدر منها أو أى لبس فاضح ممكن تلبسو أو أى وقاحة ممكن تتعامل بيها مع زول أكبر منها فى العمر والعلم!

وإعتبرونى رجعية أو متخلفة أو جاهلة أو مأجورة أو كوزة منتفعة مع إنى ما عارفة علاقة ده كلو بكونى مسلمة عارفة الدين الإسلامى قال شنو ومتذكرة أوامرو ونواهيهو!!
والسؤالين البيفرضوا نفسهم ويلحوا على للآنسة المصونة وئام:
١. ليه قبلتى إنك تكونى إزدواجية فى مبادئك وإلتزمتى بالحجاب الجزئى أيام كنتى مذيعة فى قناة تلفزيونية وما طالبتى بحريتك فى اللبس وتنازلتى عن قناعاتك لتحقيق مكاسب مهنية؟!
٢. الخلاك تفترضى فى الزول الوراك فى الصورة دى حسن النية وتتغاضى عن موقعو ده وماتعتبربهو نوع من التحرش البتتكلمى عنو شنو؟!!

وتأكدو….اليوم الواحدة من بناتى تقيف تتصور صورة زى دى…ولا تتكلم مع زول أكبر منها مهما كان إختلافها معاهو بالطريقة الحصلت دى …فنصيبها منى حيكون كف صاموتى ثلاثى الأبعاد ممكن يصيبها بالصمم فوراً.
وخليها بعد داك تمشى تفتح فينى بلاغ ولا تحجر على!!
وخلى الهجامين الرجامين يتهمونى باللإنسانية والدكتاتورية ويهدروا دمى…لأنهم كالعادة بينادوا بالحرية ومابيكفلوها لى غيرهم…..وعجبى
قلة أدب فارغة😏

بقلم
داليا الياس


النيلين

div class="clear">