الرئيسية > اعمدة الصحف السودانية > سلام جنوب السودان وثقافة المحاصصة .. بقلم: د. فقيري حمد: دولة كندا – إقليم أونتاريو

سلام جنوب السودان وثقافة المحاصصة .. بقلم: د. فقيري حمد: دولة كندا – إقليم أونتاريو

السودان اليوم
تباينت أراء المعارضين من ساسة شمال وجنوب السودان حول دور حكومة البشير في سلام الجنوب بين ساخر وشامت ورافض في نكران مخل بوشائج القربي، والرحم والجوار بين دولتي السودان. لكن تظل الحقيقة أن للسودان الشمالي دورا مهما ومحوريا في العبور بفرقاء الجنوب الي بر سلام دائم وعادل يمهد الطريق لبناء دولة الجنوب التي وقعت في أتون حرب أهلية قبلية طاحنة حصدت من الأرواح ودمرت من الموارد وخلفت من الجراح ما لم تحدث خلال خمسون عاما من صراع الشمال والجنوب.
قادة دولة شمال السودان هم الأقرب لنفسية وعقلية قادة الجنوب ليس بحكم الجوار فحسب بل بحكم الزمالة في المدراس والجامعات بين الكثرين منهم وبحكم العيش المشترك في مدن الشمال والجنوب وبحكم الصراع والحوار والشراكة لسنوات طوال. كل هذه كونت ثقافة سياسية مشتركة بين ساسة البلدين سهلت على وسطاء الشمال النفاذ الي عقل ونفس فرقاء الجنوب وطرح حلول صادقت أهواءهم وأمانيهم. من المقترحات التي أتت من وحي الثقافة السياسية المشتركة السالبة، مقترح محاصصة مواقع الدولة وتوسيع قاعدة المشاركة والتي الحقت ضررا بليغا بدولتي السودان في الشمال والجنوب. بعض المراقبين ألقوا باللوم على حكومة شمال السودان في هذه المحاصصة واتهموها بالرغبة في تبديد موارد الجنوب بحكومة مترهلة، لكن فات على هؤلاء أن الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب ،حاصصت مواقع الدولة من قبل مع حكومة الشمال في اتفاقية نيفاشا المشؤومة و استفردت بحكم الجنوب وحدها دون سائر قواه و أحزابه. و فات عليهم أيضا أن حكومة شمال السودان بعد التقليص ما زالت أوسع و اكبر من الحكومة المقترحة لجنوب السودان و اليكم بينان ذلك:.
مقترح حكومة الجنوب:
خمسة نواب لرئيس الجنوب، 33 وزير، عشرة حكام أقاليم وعدد 550 عضو مجلس وطني.
حكومة جمهورية السودان بعد التقليص:
اثنين نواب للرئيس، خمسة مساعدين للرئيس، رئيس وزراء، 21 وزير، 27 وزير دولة، 18 حاكم إقليم، 550 عضو مجلس وطني. والحال كذلك ليس من العدل أن يتهم بعض نخب وساسة الجنوب، حكومة السودان الشمالي بسوء القصد والمكر ودس السم في العسل. بل الأليق الاعتراف بالدور البناء الذي قام به الشمال بنوايا صادقة من أجل سلام عادل ودائم في جنوب السودان يفضي امنا و ||استقرارا ونماء على البلدين الشقيقين الجارين أدعو لبناء نظام ديمقراطي رشيد يرسخ ثقافة حكم الأغلبية النيابية و يقطع دابر المحاصصة، ويوقف زحف القبيلة على مؤسسات دولتي السودان في الشمال و الجنوب.

[email protected]

click to Copy Short link:
https://alsudanalyoum.com/osZ6I


مقالات الرأي – السودان اليوم

div class="clear">