Home > مدونة السودان للتقنية > حركة تحرير السودان تدين اغتيال مواطنين في معسكر الحصاحيصا بنيران مليشيات النظام

حركة تحرير السودان تدين اغتيال مواطنين في معسكر الحصاحيصا بنيران مليشيات النظام

زالنجي: الراكوبة

قالت حركة تحرير السودان، إن مليشيات نظام الخرطوم واصلت مسلسل جرائمها واستهداف النازحين العزل حيث أقدمت يوم الأربعاء على اغتيال أثنين من النازحين بمعسكر الحصاحيصا بمدينة زالنجي حاضرة ولاية وسط دارفور، عبر إطلاق الرصاص عليهما وأردتهما قتلي.

وقالت الحركة في بيان تلقت (الراكوبة) إن أبكر عمر ابكر مهاجر وعصام هارون أحمد محمد لقيا حتفهما بنيران مليشيات النظام بمعسكر الحصاحيصا، وأشارت إلى أن السلطات المحلية لم تحرك ساكنا كونها المشرف علي هذه الاغتيالات والتصفيات الانتقائية بغرض ترويع النازحين وإجبارهم علي ترك المعسكرات وتفكيكها تحت تهديد الموت والاغتيالات.

وأضاف البيان: إننا في حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد أحمد النور نشجب وندين هذه الجريمة البشعة بأشد عبارات الشجب والإدانة، ونحمل نظام الخرطوم وأذياله في ولاية وسط دارفور كامل المسئولية الجنائية المترتبة علي هذه الجريمة.

وأدان البيان “صمت بعثة اليوناميد علي هذه الجرائم التى ترتكب بحق النازحين وقتلهم بدم بارد دون أن تحرك ساكنا، وقال إن صمتها هذا يؤكد عجزها وتواطؤها وتسترها علي جرائم نظام الخرطوم ومليشياته القبلية.

وناشدت الحركة المجتمع الدولي عبر كافة مؤسساته الوفاء بالتزاماته الإنسانية والأخلاقية في حماية المدنيين العزل والقبض علي البشير وأعوانه وتسليمهم للمحكمة الجنائية الدولية ووضع حد لإزهاق أرواح المدنيين الأبرياء.

وأضاف البيان: أنه دون محاكمة البشير وأعوانه سوف يتواصل مسلسل الإبادة والتطهير العرقي في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ، كما نطالب المجتمع الدولي بإعادة النظر في وجود بعثة اليوناميد والفشل الذي لازمها ، فهنالك ضرورة قصوى لاستبدالها بقوات ذات كفاءة وفاعلية وصلاحيات أوسع حتى تكون قادرة علي حماية المدنيين وفرض السلام علي الأرض، لأن بعثة اليوناميد فشلت في حماية أفرادها ناهيك عن توفير الحماية للمدنيين.


الراكوبة

div class="clear">