الرئيسية > المختصر المفيد > معلومات غير صحيحة قدّمتها الأفلام عن الفضاء

معلومات غير صحيحة قدّمتها الأفلام عن الفضاء

دائماً ما تثير أفلام الخيال العلمي والفضاء الفضول لدى المشاهدين، كونها تكشف لهم الشيء المجهول القادم في ظل غياب الثقافة حول الحقائق العلمية والفلكية.

إعلان

وتعتبر أفلام الخيال والفضاء الأكثر نجاحاً بالسينمات، حيث تعرض بعض الأحداث والمعلومات التي تنتهك العقل بشكل فاضح، بعيداً عن قوانين ومنطق الفيزياء، ومن بينها هذه الأمثلة:

1ـ القمر له جانب مظلم

صدّرت الأفلام معلومة للمشاهد بأن ضوء الشمس لا يصل لجزء من القمر، وهو عكس الواقع، حيث يصل ضوء الشمس لجميع أجزاء القمر بكميات متساوية ولكن سكان الأرض يرون جانباً واحداً.

2ـ الثقوب السوداء دوامات مظلمة

الكل لديه فضول لمعرفة شكل الثقوب السوداء والتي صورتها الأفلام بأنها دوامة مظلمة، ولكنها في الحقيقة عبارة عن مجسمات غير مرئية، تشبه الكواكب والنجوم، ذات جاذبية عالية جداً، إذا اقترب منها أي شيء تسحبه إلى داخلها، وهي ليست دوامات ثنائية الأبعاد.

3ـ الجاذبية منعدمة في الفضاء

خطأ علمي منتشر بصورة كبيرة في الأفلام، ولكن الحقيقة أنه لابد أن تتواجد الجاذبية بشكل أو بآخر مهما كانت ضعيفة، والدليل على ذلك أن الأجسام في الفضاء تكون في حالة سقوط حر.

4ـ إذا توقفت نواة الأرض عن الدوران سيتلاشى كوكب الأرض

في فيلم The Core استعرض حالة الأرض إذا توقفت النواة عن الدوران، والتي تؤدي إلى انهيار مغناطيسي وتدمير للكوكب بعد فترة قليلة من الكوارث التي يتعرض لها سكان الأرض، ولكن نواة الأرض تتكون من كرة من الحديد والنيكل بقطر 1500 ميل، وحولها غلاف سميك من المادة المنصهرة، وإذا توقفت نواة الأرض عن الدوران سينتج عنه انفجار يساوي 5 تريليونات قنبلة نووية في وقت واحد، أي أن جميع سكان الأرض سيتلاشون في ثوانٍ.

5ـ عدم تدمير الأرض عند اقتراب سفينة فضاء ضخمة

قدمت بعض الأفلام قصصاً حول غزو الفضائيين للأرض، عن طريق سفن فضاء ضخمة للغاية تبلغ كتلتها ربع كتلة القمر وتدور في فلك ثابت قريب من الأرض دون أن تدمر.

الحقيقة أنه لو وجدت سفينة فضاء بهذا الحجم وبالقرب من الأرض لا تحتاج إلى إطلاق أشعتها الليزرية أو الدفع بمقاتلاتها الفضائية للقضاء على البشر، حيث ستكفي فقط بموجات المد والزلازل وبراكين كثيرة تعمل على انهيار الكوكب بسبب قوة الجذب المغناطيسية للسفينة.

6ـ الشمس كرة محترقة

صوّرت بعض الأفلام الشمس على أنها عبارة عن كرة محترقة بعيداً عن وصفها الأساسي بأنها جسم متوهج، والذي ينجم عن التفاعلات النووية على سطح الشمس، وهو توهج وليس احتراقاً لأن الاحتراق له علاقة بالتفاعلات الكيميائية، فالشمس عبارة عن كرة غازية كبيرة تعطي الضوء والطاقة الحرارية من خلال الاندماج النووي الذي ينتج من تجمع ذرات الهيدروجين والهيليوم.

7ـ جسم الإنسان ينفجر في الفضاء

صوّرت الأفلام أن الإنسان لو خرج إلى الفضاء دون بدلة سوف ينفجر جسده، وهو عكس ما قدمته شركة ناسا بعد قيامها بإجراء بحث حول النجاة في الفضاء تحت ظروف ضغط منخفض، والحقيقة إن الإنسان لو خرج للفضاء دون بدلة سوف يفقد وعيه خلال 15 ثانية فقط بسبب قلة الضغط ونقص الأكسجين، ويمكنه أن يظل على قيد الحياة لمدة 90 ثانية مع أضرار بسيطة.

8ـ الشمس صفراء اللون

اعتاد الجميع أن يلون الشمس باللون الأصفر، ولكن هذا اعتقاد خاطئ عن الشمس لأن لونها الحقيقي أبيض، ولكن تتدرج ألوان النجوم من الأحمر للأزرق لتعطي الأصفر عندما يشاهدها سكان الأرض.

9ـ الأرض قريبة من الشمس في الصيف

قدمت بعض الأفلام نظرية حول فصول السنة، ومنها فصل الصيف، الذي يأتي مرتفع الحرارة لأن الأرض تكون قريبة من الشمس، ولكن السبب الحقيقي لارتفاع الحرارة هو ميل محور الأرض أثناء الدوران، الذي يصبح فيه أحد نصفي الكرة الأرضية مواجهاً للشمس والنصف الآخر بعيداً عنها.

10ـ الإنسان يتجمد في الفضاء

كشفت بعض الأفلام أن الإنسان سوف يتجمد بالفضاء إذا خرج إليه دون ارتداء بدلة، ولكن الحقيقة أن الفضاء عبارة عن فراغ به جسيمات قليلة نسبياً حتى يكون لها تأثير في انتقال الحرارة بين جسمين متلامسين، وبالتالي لا يمكن قياس درجة حرارته، فمن البديهي أن تظل درجة الحرارة كما هي على الأرض أو تزيد قليلاً.

11ـ عطارد الأشد حرارة لأنه قريب من الشمس

قدمت بعض الأفلام معلومات خاطئة حول كوكب عطارد بأنه أشد الكواكب حرارة لأنه الأقرب للشمس، ولكن الحقيقة أن حرارة كوكب الزهرة أكبر منه بسبب ثاني أكسيد الكربون، في حين يصبح عطارد بارداً جداً في بعض الأحيان بسبب غياب الغلاف الجوي.

12ـ دم الإنسان يغلي في الفضاء:

بعد تجمّد جسم الإنسان بالفضاء، قامت بعض الأفلام الأخرى بطرح نظرية مختلفة حول غليان دمه بسبب انخفاض الضغط، لكن الحقيقة أنه لا ينطبق الغليان بجسم الإنسان لأنه في دائرة مغلقة من الأوعية الدموية، فيبقى الدم تحت ضغط مرتفع نسبياً ولن يغلي.

13ـ ضوء المذنب ناجم عن السرعة

المذنب عبارة عن جسم جليدي يدور حول الشمس وخلفه ذيل مضيء لسرعته، هذا ما قدمته الأفلام، ولكن الحقيقة أن هذا الضوء ناتج من الطاقة الشمسية الحرارية التي أذابت الجليد وليس بسبب السرعة العالية، والدليل أنه كلما اقترب المذنب من الشمس ظهر الذيل، وكلما ابتعد عن الشمس تضاءل حجمه.


موقع المختصر المفيد

div class="clear">