Home > مدونة السودان للتقنية > حتة إعلام لله… – صحيفة الانتباهة أون لاين

حتة إعلام لله… – صحيفة الانتباهة أون لاين

.. وفي أسبوع.. في أسبوع واحد..

( كسلا تحتضر..) 

رئيس الوزراء يطرد طبيبة من رويال كير..

الجبهة الثورية وحملة ضد العرب وضد الإسلام..

الفتاة وئام وبرنامج الجنون…

و….و….

وكتابات عن عشرة أخطاء لمعتز.. في عشرة أيام

كل هذا في أسبوع..

(٢)

وكسلا تحتضر.. الجملة التي تغطي ألف موقع… نفس الكلمتين.. في كل المواقع.. أشياء تعني أن الجهة التي نحتت الجملة هذه هي جهة واحدة وليست ألف جهة

والجهة هذه تستغل غباء إعلام الدولة.. وتجعل الدولة هي التي تقول الجملة ذاتها بألف لسان..

(٣)

والبله في الإعلام شيء له تاريخ..

والسيد رئيس هيئة العلماء حديثه أمس يذكرنا بنوع من الفهم للدين غريب

ونوع من التعامل مع الإعلام..

فنحن عام ١٩٩٠.. نحدث عن أن 

( الإنجليز قالوا إن محمد علي جناح صانع الباكستان كان يتفاوض معنا على استقلال الباكستان المسلمة وفي يده كأس.. من الشمبانيا المثلجة 

ويومها نقول إن شمبانيا جناح / التي تصنع دولة إسلامية أفضل من جميع ما تحتويه كتب أهل الجامعة الإسلامية … عدا بالطبع  القراءن وصحيح الحديث..

ومسجل هناك يحمل اسم الكاروري يشتمنا ويقسم بالله أننا / إسحق فضل الله / غواصة شيوعية في جسم الإسلاميين ..

ونوع من الفهم غريب.. يطلقه الكاروري في حديثه أمس عن حادثة وئام وهو يقول عنها وعمن خلفها إنهم  

: يريدون أن يبدلوا كلام الله 

ولا والله لا ندري ما الذي كان ينتظره الشيخ منهم 

(٤) 

والهدم الذي يصنع بذكاء لم يكن هو أنهم جعلو فتاة تقول وتقول ..

الهدم هو أن الخطة تجعل إعلامنا كله يهدر وهو يصبح شاهد دفاع زياد ابن أبيه الذي يثبت الاتهام.. ويصبح سخرية الساخرين

والجملة التي تهدر كان من الممكن أن تذهب وكأن الفتاة قد (أحدثت) في الاستديو 

(٥) 

والدولة لو أن إعلامها يتمتع بذرة من الذكاء لكان قد استخدم الغاز الخانق هذا ليعود إلى الخنادق التي أطلقته

ومواقع فيس وواتس وصحف هي التي تطلق أن كسلا تحتضر.. وأن سبعمائة أو ثمانمائة يموتون

والدولة كانت تستطيع أن تجعل الكذبة هذه مشنقة لمن أطلقوها..

والمواقع التي أطلقت الأكاذيب موجودة على الشبكة..

والدولة كانت تستطيع أن تجعل كل واحد من أهل المواقع هذه يجلس أمام كاميرا التلفزيون ثم تقرأ عليه وعلى المشاهدين اسم موقعه وما قال فيه ثم تطلب البينة

والشهود يومئذ هم أهل كسلا كلهم

عندها ..الدولة وبذكاء.. تجعل المواقع هذه تذبح نفسها أمام الناس…

فمواقع التواصل هي شيء مثل المرأة . يكفي أن يفقد شرفه مرة واحدة… بعدها لا يستعيده أبداً

ومثلها طبيبة رويال كير..

ومحاكمة علنية وشهود.. بعدها يدان معتز موسى أوتدان الطبية ..لتبدأ محاكمة أخرى..

وفي الحالتين الدولة تحصل على شهادة من المواطن بالنقاء ..

والدولة في حرب التدمير التي بدأتها المواقع تستطيع أن تستخدم أسلوب العمدة الريفي

فالعمدة هناك../ الذي كان يبادل العداء مع أحد الشباب / تقع في قريته حادثة

الحادثة كانت هي.. أن سكراناً كان يحاول اغتصاب والدة الشاب الذي كان يبادل العمدة العداء

والعمدة يجد ما يريده.. 

والعمدة في كل يوم ينصب المحاكمة ثم ينظر إلى حشد الأهالي ثم يدعو الشهود

والشهود كل منهم يعيد مشهد حكاية الاغتصاب…

والشاب يسمع ويسمع..

والحادثة التي تقع في لحظات.. يجعلها العمدة مشنقة تستمر لأيام وأسابيع…

والدولة تستطيع أن تفعل مثلها بأهل المواقع الذين يصنعون الأكاذيب

اللهم إنا نسألك دولة…

يبقى أنه في العاشرة من مساء السبت الدولة تنفي وجود وفيات في كسلا.

العاشرة مساء الأحد يبلغنا أن الوفيات تهرد كسلا.

نحدث عن هذا غداً.


اسحق فضل الله – صحيفة الانتباهة أون لاين

div class="clear">