الرئيسية > اخبار السودان الان > الطبيب موكويغي مداوي جراح النساء الذي عارض سلطات الكونغو

الطبيب موكويغي مداوي جراح النساء الذي عارض سلطات الكونغو

رصد .. SNN NEWS

بوكافو (الكونغو الديموقراطية)

(أ ف ب) – يعمل الطبيب دينيس موكويغي الحائز مناصفة على جائزة نوبل للسلام، بلا كلل ودون استسلام للخوف منذ سنوات طويلة في مداواة ولأم جراح النساء ضحايا الاغتصاب في الحرب المنسية في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.
وقبل شهرين ونصف من انتخابات حاسمة في بلده، كافأ حكام جائزة نوبل صوتاً من بين أكثر الأصوات المنتقدة للرئيس جوزف كابيلا، والتي باتت تلقى صدى في الداخل والخارج.
قال الطبيب موكويغي في 2015 للعاملين في مستشفى بانزي الذي يديره في بوكافو عاصمة إقليم كيفو الجنوبي إن “الإنسان يكف عن أن يكون أنساناً عندما يفقد القدرة على بذل المحبة ومنح الأمل للآخرين”.
يبلغ الطبيب موكويغي من العمر 63 عاماً وهو أبن رجل دين ومتزوج وأب لخمسة أبناء. أنهى دراسته في فرنسا في أنجيه ثم عاد إلى بلاده وقرر البقاء فيها في أحلك الأوقات.
وقالت أوروبية عملت معه عدة سنوات في بانزي إنه رجل مؤمن ويمارس عمله “بهدى من قيمه ولا يعرف الاستسلام”.
ونظراً لنضاله من أجل إعادة الكرامة لنساء كيفو، يُعد متحدثاً بلسان ملايين المدنيين الذين تهددهم المجموعات المسلحة أو عصابات الإجرام في كيفو الغنية بمعدن الكولتان المستخدم في صناعة بطاريات السيارات ويدخل في صناعة الأجهزة الإلكترونية.
وهو نفسه مستهدف ونجا في تشرين الأول/أكتوبر 2012 من محاولة اغتيال. وبعد قضائه فترة قصيرة في أوروبا، عاد إلى بوكافو في مطلع 2013.
وهو يسافر مرتين في السنة وخصص هذه السنة إحداهما لزيارة العراق للاطلاع على أحوال الأيزيديات ضحايا الاغتصاب. عدا عن ذلك يقيم في مؤسسة بانزي تحت الحماية الدائمة لبعثة الأمم المتحدة في الكونغو.
يقول الطبيب في مستشفى بانزي ليفي لوهريري عنه “إنه رجل مستقيم ونزيه لكنه لا يتساهل مع أي إهمال ويسعى لأن يجعل من بانزي مركزاً مرموقاً يتمتع بالمعايير الدولية المعترف بها”. وتتلقى مؤسسته التمويل من الاتحاد الأوروبي.
– حرب على أجساد النساء – ولد في آذار/مارس 1955 في بوكافو في حين كانت الكونغو مستعمرة بلجيكية، وكان الثالث من بين تسعة أبناء. بعد دراسة الطب في بوروندي المجاورة عاد إلى بلده للتدرب في مستشفى ليميرا على الهضبة الوسطى في جنوب كيفو.
اكتشف مدى آلام النساء اللواتي لا يحصلن على العناية اللازمة ويعانين باستمرار من جروح لا تندب بعد الولادة ما يجعلهن عرضة لسلس البول الدائم.
بعد تخصصه في أمراض النساء والتوليد في فرنسا، عاد إلى ليميرا في عام 1989 ليعيد إحياء قسم أمراض النساء.
عندما اندلعت حرب الكونغو الأولى في عام 1996، دُمر المستشفى بالكامل. وفي عام 1999 أسس الطبيب موكويغي مستشفى بانزي الذي صمم ليسمح بتسهيل عملية الولادة على النساء وسرعان ما أصبح المركز عيادة للاغتصاب مع غرق كيفو في رعب حرب الكونغو الثانية (1998-2003) وجرائم الاغتصاب الجماعي.
هذه “الحرب على أجساد النساء” كما يسميها الطبيب، لا تزال مستمرة اليوم. “في عام 2015 لاحظنا تراجعاً كبيراً في العنف الجنسي، ولكنها عادت للارتفاع منذ نهاية 2016 – 2017″، قال الطبيب في مقابلة مع وكالة فرانس برس في آذار/مارس.
كوفىء موكويغي الذي يتميز بصوت عميق وهادئ مراراً في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا، ودفعه نشاطه وحيويته في 2014 إلى تشكيل حركة نسوية ذكورية باسم “في-مين كونغو” (V-Men Congo) .
وهو مشارك بصورته في حملة عالمية تدعو كبرى الشركات متعددة الجنسية إلى مراقبة سلاسل التوريد لضمان عدم شراء “خام الدم” الذي يسهم في تأجيج العنف في شرق الكونغو، والتي تتعلق بالاتجار بخام الكولتان.
ومنذ عام 2015، وفي حين تغرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في أزمة سياسية تتخللها أعمال عنف، شجب “الرجل الذي يداوي جراح النساء” في فيلم وثائقي عن كفاحه بهذا العنوان، “مناخ الاضطهاد (…) وتضييق مساحة الحريات الأساسية” في بلاده.
لقد شجع موكويغي في نهاية حزيران/يونيو الكونغوليين على “النضال السلمي” ضد نظام جوزف كابيلا ودعاهم إلى عدم المراهنة على الانتخابات المقررة في 23 كانون الأول/ديسمبر التي قال “إننا نعرف مسبقاً أنه سيتم تزويرها”.
وقال أمام فرانس برس في آذار/مارس، “يقودنا أشخاص لا يحبوننا” رداً على مقاطعة كينشاسا مؤتمراً إنسانيا حول جمهورية الكونغو الديموقراطية.
وإلى الذين يتصورون أنه مهتم بالسياسة يرد بالقول إن جل اهتمامه ينصب على مرضى بانزي ولكنه لن يتخلى بتاتاً عن حقه في التعبير عن رأيه.

The post الطبيب موكويغي مداوي جراح النساء الذي عارض سلطات الكونغو appeared first on شبكة السودان الإخبارية.


شبكة السودان الاخبارية SNN

div class="clear">