الرئيسية > اعمدة الصحف السودانية > (اللسان) حساس و(العضة) حاااارة !!.. بقلم محمد الطيب الأمين

(اللسان) حساس و(العضة) حاااارة !!.. بقلم محمد الطيب الأمين

السودان اليوم:
* قمة الألم أن (تُعضي لسانك) دون قصد ..
* (عضت اللسان) من الأشياء المؤلمة حقاً ..
* (اللسان) حساس و(العضة) حارة ..
* وهنالك إختلاف كبير لما (تعضي) لسانك دون قصد ولما (تعضي) لسانك قاااصد ..
* إختلاف كبير جدا بين الإحساسين ..
* جرب الآن وقبل أن تكمل هذا العمود، جرب (عضي) لسانك عن قصد ، قطعا لن تتألم ..
* ثم إنتظر يوما ما لتعلم وجع (العضة دون قصد) ..
* (عضت اللسان) المقصودة لا توجع والعضة غير المقصودة مُوجعة ..
* وبما أن ذلك كذلك فان المريخ الشهير بـ(المدفور) والمشهور بـ(الدواعي الأمنية) قد (عضى لسانه) في الفاشر ..
* أول مرة في حياتي أشوف لي زول بيعضي لسانو عن قصد وبيتألم ..
* (عضى لسانو في الفاشر) وهذا مفهوم ومقبول، ولكن ما هو غير مفهوم أن يعشم المدفور في شكوى السلاطين ..
* شكوى المريخ ضد السلاطين أشبه بالزول البيعضي أضانو ..
* الغريبة المريخ بعد ما عض لسانو في الفاشر إنتظر أن يقوم الهلال بذات الحركة البايخة ويعضي لسانه كذلك ..
* إنبرشوا أمام السلاطين وإنتظروا هلال الأبيض يهزم الهلال ..
* عشم عجيب ..
* هلال الأبيض ده بيلاقيكم و(بحلق ليكم) في نهائي كأس السودان ..
* حِلاقة بالقزازة كمان ..
* في كل يوم تثبت المواقف أن الفرق بين الهلال والمريخ كبير جداً ..
* فرق كبير في الشخصية والروح والطموح ..
* فريق سافر الفاشر، وكأس الدوري موجود في (غرفة كابتن الطائرة) وكل المطلوب أن يفوز ويحقق اللقب ..
* فكان العجز ..
* والتواضع ..
* حتى حكم اللقاء حاول أن يدفرهم فوجودهم راجعين وراء ..
* الحكم يدفر فيهم وهم راجعين وراء ..
* في النهاية الحكم إتوكل وقام بإنهاء المباراة ..
* في الشوط الأول الحكم إحتسب حوالي سبع دقائق لزوم دفرة حتى يُعادل المدفور النتيجة ..
* فكان الفشل ..
* وفي الشوط الثاني رفع الحكم أربع دقائق زمن بدل ضائع وقام بإنهاء المباراة بعد الأربع دقائق دون زيادة ..
* قنع من خيرا فيهم ..
* والقنع ما الحكم براهو في كثير من الجماهير قنعت من تشجيع المريخ ..
* وفي جماهير إتجهت للكرة العالمية ..
* أصلاً الكرة العالمية بقت (حيطة قصيرة) لكل مريخابي موجوع ..
* مع نهاية كل موسم يخسر المريخ حوالي (500) مشجع ..
* والله صحي ..
* الـ(500) ديل بيكونوا متوقعين المريخ يشيل الممتاز ولما يحصل الفشل طوالي بيقولوا ليك: (هي الكرة السودانية دي بقت ما نافعة عشان كده تاني إحنا مع الكرة العالمية) ..
* مساكين ..
* الكرة العالمية ما بتمنع إنو يكون عندك فريق محلي بتشجعو ..
* بمناسبة فريق محلي أنا عندي مقترح ..
* بقترح إنو نقاطنا بتاعت الفيفا لو رجعت نعملها (وقف) أو نتبرع بيها ..
* نوزعها .. مثلاً ندي كوبر نقطتين ونمنح أهلي عطبرة نقطة والوادي نيالا نقطتين ..
* باقي نقطة صاح ؟؟
* نقوم نغلب مريخ الفاشر وندي المريخ (النقطة دي) عشان يعمل (32) نقطة ..
* نتمنى إنو الفيفا ما ترجع لينا نقاطنا ..
* ولو رجعتها ما دايرنها ..
* والله العظيم يا جماعة دي فضيحة ..
* فريق يشيلو منو ست نقاط ويلعب ست مباريات في ظرف (15) يوم ، ويلعب ضد التحكيم ومع ذلك يحقق اللقب..
* فضيييييحة..
* مسكين الزلفاني ..
* الزلفاني يوم مباراة القمة جانا بـ(فانلة) مرسوم فيهو (كلب) بي ورا ..
* كلب ولا (تيس) ما عارف ..
* ولما سافر الفاشر خلى الكلب في أم درمان (أقصد خلى الفانلة في أم درمان) ..
* قال : لا يفصلنا عن اللقب إلا الموت ..
* صاااااااااااااح ..
* الفُراش هنا ولا في تونس يا أخ ؟؟
* طيب هل ممكن نقدم واجب العزاء في مقر السفارة التونسية بالخرطوم ؟؟
* قلت لي لا يفصلكم عن اللقب إلا شنو ؟؟
* والله ده موت ده ..
* في زول بيصرح تصريح زي ده وخط دفاعو فيهو صلاح نمر والجس ؟؟
* في زول بيصرح تصريح زي ده وخط هجومو فيهو (النعسان) ؟؟
* بالغت والله ..
* الزلفاني إتحدى وهو لا يملك أدوات التحدي ..
* وهو ذاتو ما عندو حاجة ..
* عندو فانلة مرسوم فيها كلب لكن في علم التدريب ما عندو حاجة ..
* وده كلو كوم وصورة محمد الشيخ مدني وهو لابس (اللبسة الإشتراكية) ومنتظر التتويج كوم تاني ..
* داير يرفع الكأس باللبسة الإشتراكية ..
* مساكين ..
* وأنا والله ده كلو ما بيهمني ..
* كونو اللقب يكون من نصيب الهلال ده شئ عادي ..
* لكن بالجد الخوف من البطولة العربية ..
* المريخ بطريقتو دي ح يجيبها (وارمة) ..
* ح يجيبوها وضقلها يكركب ..
* ده ما فريق بيطلع عشان يلعب برة ..
* وغايتو السنة دي بالذات يا متنا من الضحك ويا كمان الضحك كتلنا ..
* بطيخ .. وفي البطيخ مسيخ ..
* والله يكفينا شر (المُصدي) اللمعتو الأيام ..
* ونركب صافنات ونجيبة (زغاوية) وأصلو الزول بيموت والذكرى تفضل حية ..
* و..و..
* والدوام لله ويارب ما ما ما آخر الأحزان ..

click to Copy Short link:
https://alsudanalyoum.com/?p=237958


مقالات الرأي – السودان اليوم

div class="clear">