الرئيسية > اعمدة الصحف السودانية > مسببات سقوط الأمتار الأخيرة.. بقلم امير عوض

مسببات سقوط الأمتار الأخيرة.. بقلم امير عوض

السودان اليوم:

لا بدّ من جلوس أهل المريخ من الخبراء و الفنيين و المحللين ليتدارسوا أسباب توالي السقوط في الأمتار الأخيرة من كل موسم.
ما لم يتم معرفة هذه الأسباب بوضوح و يتم بترها و علاجها فلن نظفر ببطولة الممتاز في العهد القريب.
مسببات السقوط ستنحصر في الجوانب (الإدارية و الفنية و خامات اللاعبين).. و المطلوب هو تحديد نوع القصور في كل جانب من هذه الجوانب و من ثم العمل علي ترقيته و تطويره بالصورة التي تمنع هذا السقوط المتكرر لدرجة إقتراب الدوري السوداني من أن يتحول لدوري النادي الواحد مثلما يحدُث في ألمانيا و ايطاليا و مصر.
و لنبدأ بالجانب الإداري و نلاحظ فقدان الدوري بنفس الطريقة في عهود مجلس الوالي و التقشف و ونسي و قريش و الآن مجلس ود الشيخ.
فقدان الدوري إدارياً غير مربوط بإسم محدد.. لكن الثابت هو أن التعامل الإداري مع الإتحاد العام و لجانه المقيته دوماً ما يتسبب في كسر ظهر المريخ في كل عام.
إدارياً فالهلال يتفوق علينا بقدرته علي إتخاذ القرارات القوية بمجرد إحساسه بأي ظلم.. و هذا الأمر تابعناه بأعيننا في إنسحاب الهلال في عهد الأرباب ثم في عصر الكاردينال مما يحفظ حقوق الأزرق داخل الإتحاد العام الذي يعمل للهلال ألف حساب بعكس المريخ الذي يكتفي قادته بالبيانات و التهديدات (سابقاً) و حالياً بالصمت و الطأطأة أمام كل القرارات المجحفة.
أدارات الهلال تهتم بأمر الإتحاد العام و تكوينه و إنتخاب لجانه (من و إلي) بينما يتعامل المريخ مع إنتخابات الإتحاد بصورة سلبية تتسبب له في الضرر الصريح بعد ذلك بسبب التكوينات المشوهة لأغلب اللجان التي يتم غزوها بالكوادر الهلالية.
من الناحية الفنية فالمريخ فقد الدوري في حقب متعددة و مختلفة من المدربين الأجانب و الوطنيين.. و لو أخذنا مثال كعينة فسنجد أن الأحمر فقد الدوري في عهود (محسن و برهان و غارزيتو و محمد موسي و الآن يتواضع مع الزولفاني).. فهل تسبب كل هؤلاء المدربين في تكرار السقوط في البطولة الأكبر كل عام؟
مع غارزيتو تواضع المريخ في الدوري بصورة مرثية برغم الإشراقات الأفريقية.. و نفس التواضع و السقوط في الخواتيم عشناه مع المهندس في الموسم الماضي و ها هو يتكرر الآن (بالكربون) مع الزولفاني الذي إمتلك ثلاث فرص للظفر بالدوري و أخفق في أن يقتنصها جميعاً بسبب تواضع قدارته التدريبية من الأساس.
الثابت في الشأن الفني هو تكرار أخطاء الإعتماد علي تشكيلة ثابتة و إهمال تجهيز البدائل و من ثم إستهلاك المجموعة الأساسية بالصورة التي تجعلها تدخُل اللفة الحاسمة للدوري في كل عام ممدودة اللسان من التعب و الإنهاك و توالي الإصابات.
في جانب اللاعبين فالمريخ يفتقر للاعبي الجيل السابق الذين يلعبون من أجل الشعار و بروح المريخ فقط.. ففي الفترة الأخيرة دخلت لكشوفات الفريق مجموعات من اللاعبين الذين لا يعرفون الولاء للكيان و كل همهم متلخص في الحوافز و محاولة تكويش أكبر كمية من الأموال من هذا النادي بدون الإنشغال كثيراً بأحاسيس جمهوره أو مدي الألم الذي يعتصرهم بسبب سوء النتائج.
لاعبوا الجيل الحالي للمريخ يفتقدون ثقافة الفوز و القتال في البطولات.. و آخر بطولة للممتاز نالها المريخ من داخل الملعب بمجهودات لاعبيه كانت في العام (ظ¢ظ ظ،ظ£).. و كشف المريخ الحالي لم يتبق منه من ذلك الجيل سوي (امير كمال – ضفر – عجب)!!
الجيل الحالي للاعبي المريخ يحتاج لتعليم (من الأساس) عن حب الشعار و مبدأ الولاء للكيان و كيفية القتال و سكب العرق و الدم من أجل إسعاد هذه الجماهير المليونية و التي بكت دماً بسبب تواضع النتائج و الأداء المتراخي لهؤلاء اللاعبين.
*نبضات متفرقة*
المسببات التي ذكرتها أعلاه تحتاج لدراسة من خبراء الأحمر من أجل تلافيها.. و الباب مفتوح لمساهمات (الجميع) الفكرية من أجل الإضافة في هذا الموضوع و قتله بحثاً و تنقيباً للبحث عن حلول تعيد المريخ لجادة الطريق.
وجود الزولفاني المتواضع القدرات خلف الدكة الفنية (وحيداً) في مباراة كأس السودان هو الخطر الأبرز لضياع البطولة المحببة للمريخاب.
إنتظرنا قرارات إدارية سريعة و ناجعة.. و للأسف فالصمت هو سيد المكان!! ما خلا إستقالة رئيس النادي محمد الشيخ مدني.
إنتظرنا من ود الشيخ معالجة الخلل ففاجأنا بالترجُل في توقيت غريب.
ود الشيخ عزا الإستقالة لمسببات تتعلق بما يدور في الوسط الرياضي!!
رئيس المريخ المستقيل متواجد في الوسط الرياضي لأكثر من خمسين عام و لم ينتبه لما يعج به هذا الوسط إلا في الثلاثة أشهر الأخيرة!!
ود الشيخ أحد أبطال (فضيحة اعادة الهلال بعد الإنسحاب أمام النيل) يحدثنا اليوم عن الممارسات الخاطئة و حسم البطولات خارج الملعب!!
إستقالة غريبة حملت إشارات مبهمة و مبطنة و في توقيت غريب.
لاعبي الكشف الحالي بلا إنجازات تُذكر مع المريخ مقارنة بالأجيال السابقة.
للأسف فعقوبة الفيفا بالحرمان من التسجيل ستجعل هذا الجيل جاثماً علي أنفاسنا لموسم آخر.
من المتوقع أن يتم حسم شكوي المريخ اليوم خلال اجتماع عاجل للجنة المسابقات.
الشكوي صحيحة ظ،ظ ظ % من الناحية القانونية و حسمها لن يستغرق لحظات.
اللاعب مثار الشكوي نال ثلاث بطاقات و كسر الإيقاف و المستندات كلها بحوزة المريخ الآن.
حسم الشكوي في صالح المريخ (كما هو متوقع) سيعني تتوجه بالدوري قبل مباراة الفاشر.
*نبضة أخيرة*

click to Copy Short link:
https://alsudanalyoum.com/?p=237964


مقالات الرأي – السودان اليوم

div class="clear">