الرئيسية > اخبار السودان الان > الطيب مصطفى المقال لم يشفي غليلنا – صحيفة الراكوبة

الطيب مصطفى المقال لم يشفي غليلنا – صحيفة الراكوبة

طالعت في ( الراكوبة ) …صباح اليوم مقالا بعنوان ( خالد موسى ومصرع قرنق)…نشره السيد / الطيب مصطفى في صحيفته الصيحة .. وحقيقة كبقية القراء ، وبعضهم لم يصبر وعلق ..بتململ ..بحثا عن التفاصيل والمزيد عن المعلومات …اهمني الموضوع

شخصيا ..كنت من ضمن الفضوليين ، الذين بحثوا بين سطور المقال المذكور عما يشفي الغليل ولكني لم اجد شئ ..

عموما هرعت للعم ( قوقل ) ، والذي كان ( كريما ) .. اكثر من الطيب مصطفي ..واتيتكم باصل الدراسة التي كتبها خالد موسى .. وكانت قد نشرت في موقع سودان نايل الالكتروني بتاريخ 29/9/2018 ..لمن يريد الاطلاع على الاصل .. تحت العنوان والتفاصيل ادناه ..

دماء قرنق وحبر اتفاقية سلام جنوب السودان .. بقلم: خالد موسي دفع الله

التفاصيل

نشر بتاريخ: 29 أيلول/سبتمبر 2018

كان شتاء عام ٢٠٠٥ حافلا بالاحداث وذلك النطاسي و الأكاديمي صاحب الخبرة الطويلة في قضايا السلام والمنظمات الدولية يجول وسط المدعوين في ختام احد المؤتمرات الهامة في احدي العواصم الاروبية، وهو العليم بأحابيل(الخوجات)، كان الجميع يشربون نخب الختام. وكانت الخرطوم حينها تستعد لاستقبال زعيم الحركة الشعبية جون قرنق بعد توقيع اتفاقية السلام، كنت حينها في واشنطن وسط حشد من الناشطين والمهتمين لحضور آخر ندوة سياسية لجون قرنق قبل اداء القسم نائبا اول لرئيس الجمهورية وفقا لاتفاقية السلام الشامل. الحضور في الجامعة الأمريكية كان أقل من المعتاد إذ كانت تتميز ندوات قرنق بالحشد اهادر والكبير مع هتافات وشعارات تشق صمت واشنطن في عطلة نهاية الأسبوع. لم يكن قرنق اعتذاريا بل قال لهم أنني ذاهب إلي الخرطوم شريكا لتطبيق هذه الاتفاقية ولست جزءً من منظومة تدعيم حكم الاسلاميين ، وقال أنني توصلت لاتفاقية محترمة dignified تبرر التضحيات الجسام التي قدمناها في الحرب. كان يجلس في مقدمة الصفوف صديقاه الاثيرين براين دي سيلفا زميله في جامعة أوهايو وموظف وكالة الغوث الأمريكية ( يو أس ايد) الذي قدم له دعما كبيرا، ومن ثم تيد داقني الإثيوبي الأصل الذي يشرف علي وحدة أبحاث الكونجرس بشأن السودان.

كان الجميع في حالة من الوجوم وقرنق يشرح لهم الاتفاقيات، ويعيد التكرار انه ليس ذاهبا للخرطوم مستلبا ومستوعبا كما حدث في اتفاقية أديس أبابا عام ٧٢ بل شريكا لتطبيق الاتفاق . وقال في الختام جئت لاودعكم واشكركم علي دعمكم إذ سأكون نائبا أول لرئيس جمهورية السودان في القريب العاجل. لم يحظ قرنق بحميمية الوداع المعهود ايام النضال. كانت واشنطن تودعه وتشرب معه نخب الوداع الأخير وهي متشككة في ميوله نحو الوحدة.

كان ذلك الأكاديمي الذي افتتحت هذا المقال بقصته وهو يجول في ذلك الحفل بين عصبة الناشطين في المنظمات المهتمة بالسودان في عاصمة أوروبية، كان يرصد الملاحظات والاقوال، وعندما استبد ببعضهم نشوة المُدام والليل ينسرب رويدا وسط الاضواء الخافتة، قالوا بوضوح لا تنكره الاذن ” أن جون قرنق أصبح عبئا علي قضية استقلال جنوب السودان وحان الوقت ليذهب”.

وقع هذا القول في أذن ذلك الأكاديمي كالصاعقة وهو يعيد التفكير والتفسير طوال الليل لذلك القول الذي خرج من بين الشفاه المبتلة بنشوة الغياب عن الوعي وعالم الشهود.

كانت الخرطوم تحلل هذا القول في مكاتبها المغلقة، واعتبرته ذلة لسان عابرة. لكن عندما ابلغ النائب الأول لرئيس الجمهورية جون قرنق سلطات الدولة عن نيته الذهاب في زيارة خاصة إلي أوغندا طُلب منه ان ترتب الدولة تدابير سفره وحمايته وعودته لكنه اعتذر.

كان المحامي الراحل غازي سليمان خارجا للتو من مكتب جون قرنق في رئاسة الجمهورية الذي كلفه بالمشاركة نيابة عنه في ندوة في جامعة كامبردج في بريطانيا لأنه سيكون في زيارة خاصة أوغندا. عندما خرج من مكتب قرنق قابله في باحة القصر وزير شئون الرئاسة وقتها سعادة الفريق اول بكري حسن صالح وقال له بوضوح “ناسكم ديل حيضيعوا الراجل ده، لا بد ان يسافر تحت حماية دولة السودان وهو النائب الاول لرئيس الجمهورية”.

لذا قال غازي سليمان في برنامج اعترافات مع الإعلامي اللامع خالد ساتي أن قرنق اغتيل عمدا . ويكاد يقسم ذلك الأكاديمي الذي استمع إلي همس الناشطين في المنظمات الدولية أن قرنق تم اغتياله بعد أن تم وصفه أنه أصبح عبئا علي قضية استقلال جنوب السودان ولا بد أن يذهب.

لذا لم يكن غريبا ومسئول وكالة الغوث الأمريكية روجر وينتر عراب انفصال جنوب السودان أن يقول في تصريحات صحفية في الخرطوم عقب سقوط طائرة قرنق ان واشنطون تعتقد ان سلفاكير هو القائد الفعلي الذي يحظي بدعم وقبول قادة الجيش،الشعبي وان الخلافات التي كانت موجودة أثناء قيادة قرنق للحركة ستنتهي للأبد. كان الصحفي الفريد تعبان مندهشا لتصريحات روجر وينتر الذي لم يتفضل بكلمة وفاء أو ذكر طيب لكل نضال جون قرنق . و اكتفي الصحفي د. خالد التيجاني بإبتسامة الذهول وهو يستمع لحديث واشنطن وهي تبيع قرنق في سوق السياسة.

عادت صحيفة (النيشن) الكينية عشية جولة المفاوضات الأخيرة الاتفاق سلام جنوب السودان بالخرطوم الأسبوع قل الماضي لتنشر تحقيقا استقصائيا عن ملابسات سقوط طائرة جون قرنق. كان الرئيس موسيفيني يقول عقب سقوط الطائرة وهو يخاطب الجماهير في مدينة ياي ان قرنق قد تم اغتياله دون أن يشير إلي جهة محددة. وكشفت (النيشن) في تحقيقها أن موسيفيني قال لقرنق قبل صعود الطائرة ” أنها طائرة جيدة well equipped عدت بها للتو من مدينة اخري”. وتوقفت الطائرة في مطار عنتيبي للتزود بالوقود في طريقها إلي ( نيوسايد) في جنوب السودان.

قال موسيفيني عقب اختفاء الطائرة أن البحث الجوي أكد هطول امطار غزيرة في المنطقة.

يؤكد السفير سراج الدين حامد عضو لجنة التحقيق في سقوط الطائرة وسفير السودان لدي كمبالا في ذلك الوقت أن مقتل قرنق كان قضاءً وقدرا ولم تتوصل اللجنة لادلة مادية او شاهد يشير الي عملية اغتيال فعلي بل قالت كانت خطأً فادحا من كابتن الطائرة pilot error

رغم الجهد المبذول في التحقيق الاستقصائي الذي نشرته صحيفة (النيشن الكينية) قبل أسبوعين تقريبا الا انه لم يجيب علي الأسئلة الأساسية ، لكن تشير خلاصاته إلي استبعاد عامل التدخل الخارجي لإغتيال جون قرنق ، وهي تتسق مع نتائج لجنة التحقيق الذي شارك فيه أبل الير وسراج الدين حامد واخرين

رغم هذه الاقوال الا ان سياق الاحداث يؤكد وجود مجموعة تتمتع بنفوذ ما لديها مصلحة حقيقية في غياب قرنق عن المسرح السياسي. وهي المجموعة التي كانت تسعي لفصل جنوب السودان. لكاتب هذا المقال ثقة لا تزعزع أن سياسة الولايات المتحدة الرسمية كانت تهدف إلي فصل جنوب السودان بتأثير قوي ودفع كبير من كتلة اليمين المسيحي في الولايات المتحدة و اوروبا.

كانت سوزان رايس مندوبة واشنطن في الامم المتحدة تزور السودان في الفترة الانتقالية ٢٠٠٨ تقريبا ضمن وفد أعضاء مجلس الأمن ، وحين وصلت جوبا تسللت الي معسكر تدريب لشرطة جنوب السودان وخاطبت المجندين:”هل ان تم مستعدون للدفاع عن استقلال دولة جنوب السودان المرتقبة؟”. كان صراخ الجنود هستيريا ” نعم قادرون اس بي ال ايه واييي”.

كما كشفت ويكيليكس في وثائقها

المسربة عن وقائع اجتماع ارسله القائم بالأعمال الأمريكي حينها البرتو فرنانديز إلي واشنطن . ضم الاجتماع جونداي فريزر مساعدة وزير الخارجية للشئون الافريقية، ومن الحركة الشعبية ياسر عرمان ودينق الور و باقان اموم، وتجرأ ياسر عرمان و دينق الور يقرظان وحدوية قرنق ، وأن فرص الوحدة في عهده اذا كتب له الحياة كانت ستكون أكبر و اوفر. فردت عليهم جونداي فريزر بحدة ان مصلحة الولايات المتحدة هي فصل جنوب السودان وان قرنق لا يمكن أن يحيد عن تحقيق هذا الهدف، وأن واشنطن لم تكن تدعم الحركة لسواد عينيها ولكن لتحقيق المصلحة القومية الولايات المتحدة وهي فصل جنوب السودان.

لذا ارتعب الطاقم الدبلوماسي في مكتب وزير الخارجية حينها دينق الور وهو يسجل وقائع الاجتماع مع احد المسئولين الزائرين ودينق الور يقول له :” انا الان اخاطبك بطاقية الحركة الشعبية وليس بصفتي وزير خارجية السودان لابلغك أن الحركة اتخذت قرارها الاستراتيجي بفصل جنوب السودان وستعمل علي تعبئة المواطنين في هذا الاتجاه”.

كان الدكتور مصطفي عثمان مستشار السيد رئيس الجمهورية وقتها مشغولا بإنقاذ ما تبقي من فرص الوحدة، بل وتبني في النقاش الداخلي تجميد الشريعة من اجل المحافظة علي وحدة السودان وهو الاجتهاد الذي نادي به راشد الغنوشي في تونس لاحقا.

في احدي حواراته مع رئيس وزراء إثيوبيا الراحل ملس زيناوي وهو يحمل رسالة شفوية من الرئيس البشير، قال له زيناوي انه سيبحث مع سلفاكير فرص ترجيح الوحدة لان الانفصال سيهدد الاستقرار الاقليمي كافة.وبعد حوار متصل مع سلفاكير نقل زيناوي إلي الدكتور مصطفي عثمان في زيارة لاحقة أن سلفاكير أكد له أن خيار الانفصال هو الراجح لكن يمكن تغيير ذلك بطريقة واحدة وهي أن تتدخل واشنطن لتقنع المواطن الجنوبي للتصويت لصالح الوحدة بعد أن عبأته للانفصال.

تؤكد الإحصائيات أن واشنطن صرفت ما يقارب ٣ ميار دولار في دعم حملة التصويت للانفصال من خلال الكنائس ومنظمات المجتمع المدني وتقوية التيار الانفصالي داخل الحركة.

كان السودان في ذلك الوقت يصرف نصف مليار دولار في مشروعات التنمية في جنوب السودان بغية تقوية أواصر الوحدة، كانت طائرات المسح الجوي لوحدة السدود تجوب سماء الجنوب وهو ترسم مواقع سدود جديدة لتوليد الكهرباء والتخطيط الزراعي.

كان اجتماع الرئيس أوباما في سبتمبر ٢٠١٠ في معية عدد من الرؤساء وحضور النائب الاول حينها سلفاكير ونائب الرئيس علي عثمان في نيويورك علي هامش أعمال الجمعية العامة قد دشن بالفعل عملية الانفصال.

همست وزيرة الخارجية الأمريكية حينها في أذن عضو الوفد سيد الخطيب قائلة: ” مع التزام الخرطوم بإجراء الاستفتاء في موعده فإن اشنطون مساعدة لعقد أي صفقة سياسية مع الخرطوم”. كان قرار الدولة حينها أن الخرطوم ستلتزم بإنقاذ الآتفاق، واجراء الاستفتاء في موعده دون مقابل سياسي مع واشنطون، لأن ذلك هو الموقف الاخلاقي السليم”.

كان تيد داقني يرسل لقرنق رسالة عبر هاتفه من واشنطن يقول له ” انكل هل انت بخير”، ويرد عليه قرنق من مطار عنتيبي قبل تحطم الطائرة بوقت قصير ( صن) ولدي سأكون في نيو صايد قريبا.

كان صديق قرنق الأثير براين دي سلفا يعرض علي الحضور في ذكري وفاة قرنق الاولي محاضرة القاها قرنق في رمبيك عام ٢٠٠٢ شرح فيها قرنق تصوره لاتفاق سلام مع الخرطوم جاءت مطابقة تماما لما عرف باتفاقية السلام الشامل عام ٢٠٠٥.

كان قرنق يتساءل في آخر ندوة تحدث فيها في واشنطون: هل تبرر اتفاقية السلام ثمن التضحيات لكل الأجيال التي رهنت مستقبلها لهذه الحرب؟

لا شك أن الموقعين علي اتفاقية السلام بالخرطوم الأسبوع الماضي هم الاجدر بالإجابة علي هذا السؤال.

هل هو ذات المصير الذي عبر عنه البريطاني غراهام في كتابه (موت حلم) Death of A dream

في مطلع سبعينات القرن الماضي.


الراكوبة

div class="clear">