الرئيسية > اخبار السودان الان > ممنوع لأقل من 18 سنة – صحيفة الراكوبة

ممنوع لأقل من 18 سنة – صحيفة الراكوبة

(1)

كن أول من يُذكر حين يُذكر الحكم الديمقراطي وكن أخر من يُذكر حتى تأتي السيرة السئية الذكر للحكم الشمولي التسلطي.

(2)

أخطر من القرارات الخاطئة هو وجود القرارات الصحيحة في الأيدي الخطأ وفي الزمان الخطأ.

(3)

عزيزي الموظف أو عزيزتي أو (الموظفة) عند ذهابك الى العمل لا تنسى أن تأخذ هاتفك معك وقبل ذلك لا تنسى وتتجاهل ضميرك خلفك أو تضعه خارج باب مكان عملك.

(4)

من أضمر في نفسه رغبة التغيير فسيتغير ومن أضمر في نفسه البقاء على ما هو عليه فلن يتغير وهذا ما حكمتم به على أنفسكم ولم يحكم الله لكم به.

(5)

أحسب أن السيولة مكروهة في مواضع منها سيولة الدم وسيولة التبريرات الحكومية وسيولة المعلومات والبشريات المضللة والكاذبة ولكن السيولة مرغوبة وواجبة في الأموال.

(6)

عزيزى الوالي فلان الفلاني عزيزي الوزير فرتكان الفرتكاني رجاءاً لا تكن مثل الحمار الذي يرى المصائب والأزمات والمشاكل بعينه فقط فهو لا يملك غير ذلك!! ورجاءاً لا تتشبه به حتى لا يذهب الناس للمقارنة بينكما وتكون الأفضلية للحمار لأنك تنافسه في مجال تخصصه.

(7)

والمسلسل المدبلج مكتوب أعلى الشاشة +18 أي للكبار فقط فنظرت يميناً وشمالاً ومن كل الجوانب فلم أجد كبيراً وكل المتابعين للمسلسل أولاداً وبناتاً كانوا في بداية العشر الأوائل من العمر!! يبدو لي أن الكبار قد ذهبوا لمتابعة ومشاهدة (توم وجيري)!! وأحسب أن هذا الجيل لم يولد في (مستشفى النساء والولادة) ولكنه ولد في (مستشفى العيون) فهو جيل (مفتح) على مدار اليوم.

(8)

لا تحاول أن تُطبل كما يُطبل الآخرين وعلى كل مطبل إختراع (طبلته) وإيقاعه الخاص ولا تحاول أن ترقص على (إيقاع الآخرين) قم باختراع إيقاعك الخاص وكلما سمعت ذلك المحلل السياسي والكاتب الإعلامي الضخم الجثة والذي يعشق إستعمال المفردات الانجليزية إثناء تحليلاته ثم يكلف نفسه مشقة الترجمة فكلما سمعته أقول استغفر الله العظيم وكلما سمعت ذلك الدكتور الإعلامي والكاتب السياسي والذي يصف أوضاعنا الاقتصادية بالجيدة وأن دخل الفرد الشهري يبلغ كذا ألف دولار كلما سمعته رددت لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وكلما سمعت ذلك الخبير الاستراتيجي اللواء معاش الذي جهجه معلوماتنا الشحيحة عن الجغرافيا كلما سمعته رددت أعوذ بالله من الجهل الجهلاء وإنا لله وإنا أليه راجعون وحاولت أن أكتب عن محللين آخرين من نفس ذات الطينة والعينة والشبه ولكن تذكرت أن فيكم المصاب بالمرارة والفشل الكلوي والضغط والسكري وحرام أن نزيد أوجاعكم، أيها المحلل عندما تبدأ في التحليل يجب عليك أن تتحكم في عواطفك ومشاعرك وانفعالاتك ولكن الأفضل أن تدعها جانباً حتى تنتهي من تحليلك وإرضاء حزب المؤتمر الوطني أمر ساهل والصعب إرضاء المواطنين.

 

الجريدة


الراكوبة

div class="clear">