الرئيسية > اخبار السودان الان > بعد الاطاحة به من الوزارة.. إبراهيم الميرغني يشن هجوماً عنيفاً على المعارضة

بعد الاطاحة به من الوزارة.. إبراهيم الميرغني يشن هجوماً عنيفاً على المعارضة

شن القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وزير الدولة بالاتصالات السابق ابراهيم الميرغني هجوما لاذعا على قوى المعارضة السودانية واتهمها مجتمعة بمشاركة حكومة الإنقاذ في فترات تاريخية مختلفة .
وتحدى أي من الأحزاب أن تنفي تهمة مشاركتها في الحكومة .

وقال في منتدى كباية شاي الذي نظمته صحيفة التيار إن الاتحادي الديمقراطي الحزب الوحيد الذي لا يجنح للمزايدة أو يبدل مواقفه السياسية بسهولة ونوه إلى أن رئيس الحزب هو آخر زعيم دخل البلاد في العام 2008 مرافق لجثمان شقيقه أحمد الميرغني.

وأضاف أن الميرغني ظل حليفا لزعيم الحركة الشعبية منذ اتفاقية الميرغني قرنق عام 1988 م وحتى توقيعه لاتفاقية نيفاشا عام 2005 مع الحكومة.
ولفت إلى أن الأسرة الميرغنية تعرضت لمعاملة قاسية من النظام في بدايته وقال إنه شخصيا تعرض للتعذيب البدني من أساتذته في مرحلة الأساس وهو في الصفين الأول والثاني .

ونفى إبراهيم الميرغني ما يدور عن تعمد المؤتمر الوطني لتقزيم الحزب الاتحادي وأضاف (شخصيا لم ار أي معاملة غير لائقة داخل وزارة الاتصالات ولم اتعرض لأي لإقصاء).

وسخر إبراهيم من ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي عن اختراق داخل الطريقة الختمية وقال إن الطريقة والحزب الاتحادي والبيت الميرغني يتعامل مع المجتمع كمترادفات وليس فيها من أسرار تحتاج إلى اختراق لجمع المعلومات.


الراكوبة

div class="clear">