Home > مدونة السودان للتقنية > شيطان وسيناريو ودكتور نورالدين حسين – صحيفة الراكوبة

شيطان وسيناريو ودكتور نورالدين حسين – صحيفة الراكوبة

نمريات

** مازالت كسلا تئن وتتوجع ، مقابل انكار الوباء، الذي فتك باطفال كسلا ونساء كسلا وشبابها ورجالها ، فبعد زيارة دكتور عصام عبدالله وكيل وزارة الصحة بمعية وزيرة الدولة لم يبرز جديد حول الوقاية او اصلاح البيئة الصحيه الملح ، والتي يتلقى فيها المريض العلاج ، فمستشفى الطوارىء بكسلا ، يشهد ترديا مقززا ، يزيد من المرض ، وهو امتداد طبيعي لكل ماحاق بمستشفيات  وطني ، التي تتوق للاصلاح والنظافه اليومية ، مايزيد الطين بلة ، هو التلوث البصري المزعج الذي تحكيه الاوساخ المتكومة امام المريض ومرافقه، فالروائح النتنة تفوق حد التصور والامكان ، وفق مانقله الزميل حمد سليمان ، الذي رصد الامر بنفسه، ولمس تكدس المرضى ، مع غياب الكادر الطبي ، الذي ذكره سليمان في سياق الخبر ، انهم (4) اطباء عموميين فقط ..

** فّر المواطنون باتجاه اكثر من ولاية، فاتخذ بعضهم ولاية الجزيرة ملاذا ، مايدلل ان كسلا قد فشلت تماما ، في ادارة ازمة المرض وكارثيته الساخنة، ورغم مااثبتته حالات الهروب ، من الولاية لولايات اخرى ، الا ان الحكومة ظلت تداوم على الهروب فالانكار، وعدم الاعتراف ، رغم ان لجنة اطباء السودان المركزية ، قد افردت تقريرا ضافيا ، عن حقيقة الوضع الصحي ، ووصفت النظام الصحي. بالعاجز ، في ظل حكومة الانقاذ .

** بعد مذكرة المجلس التشريعي ، واتفاق منسوبيه ، على سحب الثقة من الوالي ، والذي استبشر  به مواطن كسلا وتفاءل خيرا ، الا ان اختراق الشيطان للمذكرة، التي وقع عليها اعضاء المجلس ، بات واضحا ، اذ نشب اظافره في صفحاتها ، وتعثر يلوح في الافق دون تطبيق ماورد فيها !!!ماحدا بالمواطن ان يصفها بانها (سيناريو بايخ جدا )..

** دكتور نور الدين حسين مدير عام الصحة ولايةكسلا ، صب جام اتهامه ، على وسائل التواصل الاجتماعي ، ووصفها بالنشر السالب والتضخيم ،ونفى سيادته ، وجود اية وفيات بين المرضى (ياربي الماتو ديل ماتو في الولادة ولاشنو )!! يادكتور !!!!!.. اسر كثيرة سيدي حسين فقدت افرادها وفقد فريق المتطوعين شابة في مقتبل عمرها ، وانت مازلت تتكتم على الوفيات ، وتكتفي بالاشاره ، الى عدد المصابين فقط ، والتي بلغت (15964) الف حالة ، لكن من ناحية اخرى جاء سيدي دكتور حسين توثيق لجنة اطباء السودان الذي اعلن فيه عن وفاة 45 حالة حمى بالشكونغونيا ، حتى الثالث من اكتوبر الحالي !! رغم ان هنالك حالات وفيات اخرى لم يتم تسجيلها لانها لم تصل الى المؤسسات الصحية في كسلا …

** مثل هذه التصريحات التي تفوه بها الدكتور حسين ،هي التي تحول دون الاسراع في كبح جماح المرض ، كما تعمل على بطء الاجراءات الصحيةمن اجل انقاذ المواطن ، وبالتالي تفقد المنطقة الموبوءة، حقها في الوقاية وضبط سير العلاج ، فالحقيقة والاعتراف هما المنقذ الحقيقي ، ولكن وزارة الصحة الاتحادية، و الدكتورنور  الدين  حسين ، وجهان لعملة واحدة !!!!!

**ستظل الاوضاع الصحية في السودان ، بذات الوتيرة، طالما (تعودت ) وزارة الصحة، على الانكار ،وعدم الاستفادة من اخطائها ….

** كسلا تنادينا .. هيا يارفاقي ..


الراكوبة

div class="clear">