الرئيسية > اخبار السودان الان > نعم لدي تواصل مع تجار العملة ولابد من خروجهم للنور – صحيفة الراكوبة

نعم لدي تواصل مع تجار العملة ولابد من خروجهم للنور – صحيفة الراكوبة

بشير ادم رحمة : نحذر الولايات من فرض اي اتاوات بالطرق القومية

د.عزالدين ابراهيم : استخراج الذهب صار نغمة وزاد التضخم

مزمل ابو القاسم: الإعلام الداعم الاكبر لسياسات معتز موسى

 —

حذر رئيس اللجنة الزراعية بالمجلس الوطني د.بشير ادم رحمة الولايات من فرض اي (اتاوات) وتحصيل اموال دون وجه حق واكد ازالة كل نقاط التحصيل في الطرق القومية واشاد بالسياسات الاقتصادية الاخيرة واعتبرها خطوة صحيحة وقال انه متفاءل بان رئيس الوزراء معتز موسى يحمل صفة وزير المالية مشيرا الي ان علاقته مع رئيس الجمهورية لها اثر في دعم قراراته وقال الي ان مهاتير محمد نجح في تطوير ماليزيا بالانكفاء على الداخل وليس الخارج وان السودان تضرر من الحظر الاقتصادي مبينا ان الانضباط السياسي يؤدي للانضباط الاقتصادي داعيا الي استخدام الوسائط الحديثة وربط الانتاج الزراعي بالصناعة ومزيد من الاصلاح والحريات والشفافية لمحاربة الفساد وتحسين علاقات السودان الخارجية لجذب الاستثمار منوها الي ان اي تحصيل ستخصمه الحكومة المركزية مباشرة من ميزانية الولايات المرسلة لها .

وكشف رئيس اتحاد اصحاب العمل سعود البرير عن تواصل وحوارات شخصية يجيرها مع تجار العملة الاجنبية بالسوق الموازي للعمل في النور بدلا عن الظلام بعد قرار تكوين الية صناع السوق التي بدات بخمسة بنوك وشملت لاحقا الباقي وتحديد السعر الواقعي للدولار مبينا انه اتصل بثلاثة منهم ووجد تجاوبا وقال انهم في استعداد للاجتماع معهم في الاتحاد وقال في ندوة نظمتها قناة النيل الازرق خلال برنامج (حوار مفتوح) ان القرارات الاخيرة لسعر الصرف وسياسة الصادر والوارد قرارات لمصلحة المنتج وبناءة واستراتيجية وشجاعة وكان من المفترض اصدارها قبل سنوات مبينا انهم في القطاع الخاص سيدعموها ويقدمون لها الدعم والحماية من اي خلل مثمنا قرار زيادة سعر تركيز القمح والذرة وتوفير السيولة للحصاد وضخ المال في الصرافات الالية داعيا البنوك لتمويل الصادر والتعريف بتقنيات الدفع الالكتروني كبديل للكاش وقال ان انتاج الذهب خلق مزيد من التضخم والسيولة في السوق مبينا ان اكثر من 80% من الكتلة النقدية الان خارج البنوك مما دعا الي بحث خيار تغيير العملة وان صندوق بريق الجديد مهم جدا في شراء الذهب ويحقق ارباح عالية وقال ان المخرج الان هو الانتاج وان زيارتهم الي دارفور الاخيرة اكدت ان السودان به اراضي زراعية ومياه تكفي لسد عجز كل دول افريقيا ونادي بربط الزراعة بالتصنيع مشيرا الي انه قبل ثلاثة سنوات تم الاتفاق على عدم تصدير اي سلعة خام خاصة الصمغ والجلود مشيرا الي نجاح القطاع الخاص ممثلا في وجدي ميرغني ومعاوية البرير وغيرهم في زيادة انتاج القطن من 6 الي 35 قنطار وقال ان التصنيع سيزيد الصادرات من 3 الي 10 مليار خلال ثلاثة سنوات .

وقال رئيس تحرير صحيفة اليوم التالي د.مزمل ابو القاسم ان التسويات السياسية والمحاصصات ارضت النخب على حساب الشعب ولم تقلل الانفاق الحكومي وان الدولة لاتحكم بطريقة لا مركزية وان الحكومة لا تزال متضخمة الجثة بدينة ثقيلة الحركة عالية الانفاق بها استنساخ لوزارات وتدوير للوزراء مشيرا الي ان الخطوات الاقتصادية الاخيرة محمودة وتستحق السند الكبير من الاعلام واكد ان الاعلام هو الداعم الاكبر لسياسات حكومة معتز موسى  وقال ان البورصات الحديثة مفيدة جدا للمنتج ليبيع محصوله في السوق بالسعر العالمي دون المرور بسماسرة وفئات طفيلية داعيا الي زيادة انتاجية الفدان مشيرا الى ان فدان السمسم ينتج  من 86 الي 90 كيلو في السودان و200 في اثيوبيا و400 في نيجيريا وطالب بزيادة التصدير مشيرا الي ان السحب للصادر الان 5% والمطلوب من 15 الي 20%.

ودعت الكاتبة الصحفية سمية سيد الى حكومة اكثر رشاقة لتخفيض الانفاق مشيرة الي ان الصرف الحالي يتم على الوزراء للترضيات بسبب التحديات السياسية والامنية وليس لمناطق التنمية واشتكت من وجود سياسات حكومية مكبلة للقطاع الزراعي منها الرسوم غير القانونية والجبايات مشيرة الى ان الزراعة ميزة تفضلية للسودان داعية المسؤلين للانفتاح على الاعلام لبث مزيد من الثقة.

من جهته قال الخبير الاقتصادي د.عز الدين ابراهيم ان العجز في الموازنة الحكومية في السودان قديم منذ السبعينيات وان الانفاق في السودان قليل مقارنة بحكومات اخرى لكن مستوى الايرادات متدني خاصة ان الحكومة تفرض ضرائب غير مباشرة  تقع على الفقراء  وليس الاغنياء مبينا ان استخراج الدهب صار نغمة وزاد التضخم داعيا الي التنويع في الاقتصاد والتركيز على السياحة الي جانب الزراعة.

ونادي الخبير الاقتصادي ومدير العلاقات الخارجية بمجموعة سي تي سي سامي الجعلي الي زيادة مواعين التخزين وصوامع الغلال والابتعاد عن التخزين التقليدي الذي يؤدي لفقد حوالي 30% من قيمة المحاصيل داعيا الي الاستفادة من حصاد العام الحالي واعادة اموال الجمهور عبر البنوك والاستفادة من تحويلات المغتربين بعد تعزيز الثقة في النظام المصرفي ورفع توعية المواطن باهمية الدفع الالكتروني البديل للكاش.


الراكوبة

div class="clear">