Home > مدونة السودان للتقنية > أمنيات النائب عسيل.. – صحيفة الراكوبة

أمنيات النائب عسيل.. – صحيفة الراكوبة

** دفع النائب البرلماني محمد طاهر عسيل بطلب لاستدعاء وزير التجارة والصناعة، موسى كرامة، لمساءلته، بشأن الوضع الحالي، لمصنع سكر النيل الأبيض، الذي يعاني من مشكلات تسببت في خسائر مالية فادحة، تحملتها خزينة الدولة، وعن حجم تلك الخسائر، وكم إجمالي المبلغ الذي دفع حتى من الميزانية العامة، واستوضح عسيل في سؤاله، طبقاً لما نقلته، لنا الصحفية سارة تاج السر، عما اذا تمت دراسة جيولوجية، حددت موقع المصنع، ومدى صلاحية الأرض، لزراعة قصب السكر، وما هي ميزانية الدراسة، التي أنشىء بموجبها مصنع السكر وهل تحققت الانتاجية المطلوبة..

** أكبر كذبة في تاريخ مشروعات صناعة السكر في بلادي، هو مشروع سكر النيل الأبيض، الذي بدأ نواته الأولى، بالهجمة على أراضي الأهالي عنوة، رفض الأهالي في ولاية النيل الأبيض خاصة المنطقة التي قام عليها المشروع وحولها، كل ما جاءت به الحكومة التي قامت ومنذ الوهلة الأولى بالضغط المباشر على السكان، والتعسف في إدارة الحوار، ما جعلها أي الحكومة (تركب راسا) كعادتها، في تقديم الحلول، وتنفذ ما بدأ لها، انتفض المواطنون في المنطقة، لحماية أراضيهم، التي أهدرتها الحكومة (أي بحق أهدرتها) وادخلتها ضمن ورثتها،
فسالت الدماء على أرض مدينة الأعوج، التي فقدت خيرة شبابها، فكانت البلاغات تكتب على صفحات التحري يومياً.

** فضيحة مصنع سكر مشكور معروفة، للقاصي والداني، عندما فشلت ماكينات المصنع في الدوران وعدم انتاج السكر، وكان السبب في ذلك (جاهزاً) كما السكر ومعلباً، فأمريكا هي التي منعت وصول الشفرة، الأساسية،، ورغم الثورة والأصابع التي ارتفعت منددة بعذاب أصبح قاب قوسين أو أدنى لأمريكا، إلا أن الاستعداد لمزيد من المكاييل كان حاضراً، ولم تنطلي الحيلة على المواطن في ولاية النيل الأبيض، فلقد فهم اللعبة تماماً..

** لن يجد البرلماني عسيل، إجابة تشفي غليل سؤاله، فليس في حقيبة الوزير ما يستحق الذكر أو السعي لمعرفته، ولو منحه من الموجود فأنه قليل جداً، وغير مفيد البتة، فالمصنع الآن في عداد المصانع الميتة، وليردد النائب عسيل (الجاتك في مالك سامحتك)، فلن تعلو راية النجاح يوماً المصنع، الذي وصفه الأهل في ولاية النيل الأبيض بأنه بؤرة للفساد، يستحق استئصالها، وليضم البرلماني عسيل هذه المعلومة لملف مشكلات المشروع عند لقائه بالوزير موسى كرامة…

** خسائر خزينة الدولة، تتوالى يومياً، بوجود سياسات الاقتصاد الفاشلة والتجريبية، والخسائر التي يستفسر عنها النائب عسيل، مرة وقاسية، وحق من حقوق الشعب السوداني وماله، الذي تناثر بين الخرطوم والخارج، اذ اظهر (المكدسين) للأموال، جنوحهم المتواصل لترسيخ الفشل في البلاد، مع نجاح
تحويل أموالهم للخارج..

** سكر النيل الأبيض اسم لمع في سماء الولاية، ظنه المواطن نعمة عليه، ولكنه للأسف سرعان ما كان نقمة، ولم يخرج من ثناياه غير الاحتراب والموت، وما زالت الساقية تدور، بين مطالب الأهالي في المنطقة، وبين الحكومة، التي تمسكت بتعنتها، وفرض سطوتها على أراضي المشروع، سكر مشكور، الذي يكثر النائب عسيل الأسئلة حوله،، وكم أتمنى أن يجد الإجابة الشافية، وإن كانت وحسب ما يجري الآن، لن يطول عسيل في ذلك قصب السكر ولا سكر القصب…

همسة:

هيا رفيقاتي إلى الفحص المبكر لسرطان الثدي…

 

الجريدة


الراكوبة

div class="clear">