Home > sudan4tech > لجنة التحقيق في اتهام محاضر بالتحرش تجتمع الأيام القادمة – صحيفة الراكوبة

لجنة التحقيق في اتهام محاضر بالتحرش تجتمع الأيام القادمة – صحيفة الراكوبة

قال رئيس بروفيسور بشير رئيس محمد آدم لجنة التحقيق في اتهام المحاضر بكلية القانون جامعة الخرطوم د.أمير كمال الدين إنهم سيدعون لإجتماع لجنة التحقيق للإستماع للطالبات الشاكيات لمعرفة الشهود.

وقال شهود في اتهامات بالتحرش والإبتزاز بطالبات بالجامعة السودانية العريقة في يناير من العام الحالي إن المحاضر د.أمير كمال الدين قد هددهم بأنهم يريدون معه الحرب، فيما طرد رئيس لجنة التحقيق مع الطالبات اللائي تعرضن للتحرش د.بشير محمد أدم أمير من مكان انعقاد لجنة التحقيق. وشن أولياء أمور الطالبات هجوماً عنيفاً على مدير أعرق الجامعات السودانية بروفيسور احمد سليمان لإتهامه بالتماطل في حسم القضية التي مرت عليها تسعة أشهر بتغيير أعضاء لجنة مرتين.

وقال آدم لـ(سودان تايمز) إن اللجنة ستستمع للشهود ولن تحيد عن الحق، وأضاف (نحن كلجنة سنطبق اللوائح وسنرفع تقريرنا للمدير لإتخاذ الإجراءات العقابية إذا ثبت أن المحاضر ارتكب الاتهامات التي وجهت له، وليس لنا سوى سمعتنا وسنستوفي العدل في كل صغيرة وكبيرة ولن نحابي أحداً).

وفي رده على سؤال حول طول فترة لجنة التحقيق، قال (التأخير لا يعني التراخي والتواطؤ، وشعرنا أن المدة طالت ونريد أن ننتهي من التكليف). وقال (تخوفات الشهود من عضو اللجنة الذي عين عميداً للكلية، نتمنى ان يخاطب بها مدير الجامعة لأنه من شكل اللجنة).

وأبدى أولياء أمور الطالبات قلقهم من مماطلة مدير الجامعة في محاسبة أمير الدين حتى تخرج الطالبات اللائي قدمن الشكوى. وقال أحد أولياء الأمور أن صبرهم نفد من مماطلة إدارة الجامعة في حسم الموضوع، لذلك سيتجهون إلى القضاء العادي أو الأسرة والطفل لأن بعض الطالبات في سن الطفولة. وذكر أن عبد الرحمن خليفة الذي عين عميد بالإنابة قد رفض دخلوهم لحضور التحقيق مع بناتهم.

وأدت إتهامات للمحاضر بكلية القانون جامعة الخرطوم د.أمير كمال الدين إلى إقالة عميد كلية القانون الطيب مُركز من منصبه مساء الإثنين الماضي دون إبداء أسباب وقبل إستشارة مجلس الكلية، واعتبرت مصادر إن الإجراء فيه تجاوز لأعراف وتقاليد ولوائح الجامعة العريقة في انتخاب العمداء.

وقال شهود لـ(سودان تايمز) إن د.أمير حضر إلى مكان لجنة التحقيق بمكتب مدير الجامعة ووجد الشهود أمام مكان انعقاد جلسات التحقيق وصار ينادي الطلاب بأسمائهم ويقول له (يا فلان أنا عملت ليك شنو عشان تشهد ضدي.. وتقيف في طريقي .. وتدخل في حرب معاي). وذكرت إحدى الطالبات اللائي اتهمن أمير بممارسة التحرش والإبتزاز معهن أنه سيمتحنهن شفهياً وحدد لهن يوم الأربعاء، وقالت (طلب مني إعادة الإمتحان يوم الإثنين، وانتظرت مع أخريات منذ الواحدة حتى السادسة مساء وطرح علي الأسئلة وجاوبتها، لكنه وصفني بغير المؤهلة، لذلك هو سيضع النتيجة نجاح وعلي أن تأتيه عقب النتيجة). وقالت (أجلسني في طرف الكنبة للإمتحان الشفهي فشعرت به يقترب مني كثيراً حتى ألتصق بي، لذلك فضلت مواصلة الامتحان وقوفاً، وعندما طلب مني أن أتي إليه عقب النتيجة خرجت أبكي). وأشارت إلى أن الطالبات ذهبن إلى مسجل الكلية للسؤال عن الإمتحان الشفهي، لكنها نفت علمها بذلك.

وفي فبراير من العام الحالي شكل مدير جامعة الخرطوم مجلس تحقيق مع مدير مركز حقوق الإنسان والأستاذ بكلية القانون د.أمير كمال الدين بعد أن تقدمت خمس من الطالبات بشكاوى يتهمن فيها الدكتور بالتحرش والابتزاز الجنسي الذي مارسه معهن في نهاية يناير من العام الحالي. وأعاد مدير الجامعة تشكيل اللجنة في شهر أبريل مرتين.

وأوقفت إدارة جامعة الخرطوم دكتور أمير كمال عن إدارة مركز حقوق الإنسان وإدارة أكاديمية الملكية الفكرية والتدريس في الجامعة بصفة مؤقتة الى حين انتهاء التحقيقات. لكن شهود عيان أكدوا تردد أمير على الكلية من الحين إلى الآخر، مما سبب قلق للطالبات وأولياء أمورهن.

وحسب مصادر متطابقة إن مدير الجامعة شكل مجلس التحقيق من ثلاثة اساتذة من كليات (الزراعة والعلوم والقانون)، وفقاً للائحة التحقيق، التي تنص على حضور ممثل لكلية القانون. لكن المدير حل اللجنة الأولى وكون أخرى ثم عدلها دون التشاور مع أولياء أمور الطالبات.

وانتقد أولياء أمور طالبات معتدى عليهن ونشطاء في مجال حقوق الإنسان حل مدير جامعة الخرطوم لجنة التحقيق المستقلة المكونة من ثلاثة بروفيسورات من كليات مختلفة في اتهام د.أمير كمال الدين المتهم بالتحرش وإستبدالها بلجنة أخرى كل أعضائها من أعضاء المؤتمر الوطني بالجامعة ونقيب المحامين عمر محمد الشريف، الذي استقال منها، وشكلت اللجنة للمرة الثالثة بإضافة صديق عثمان من كلية الصيدلة ود.علي حمودة من كلية التربية. واعتبرت المصادر التي تحدثت لـ(سودان تايمز) إن مدير الجامعة خالف لائحة سلوك ومحاسبة العاملين بالتعليم العالي بتعين نقيب المحامين عمر محمد الشريف عضواً في لجنة تحقيق مع استاذ كلية القانون حل لجنة التحقيق، بجانب عبد الرحمن الخليفة النقيب الأسبق للمحامين ووكيل الجامعة الأسبق بروفيسور محسن عبد الله هاشم وبروفيسور بشير محمد آدم- نائب والي سابق. وقال أحد أولياء أمور الطالبات المعتدى عليهن إن مدير الجامعة خالف لوائح ونظم تشكيل اللجان بحل اللجنة دون التشاور مع الشاكيات، وهدد ولي أمر الطالبة المعتدى عليها باللجوء إلى المحكمة في حال إنحازت اللجنة الجديدة للأستاذ، وقال (كل أعضاء اللجنة من قيادات المؤتمر الوطني، وأمير من عضويته، لذلك لا نتوقع أن تكون اللجنة محايدة، لكن سننتظر لنرى نتائجها، ومن ثم نذهب إلى المحكمة، لتسجيل أول سابقة في جامعة الخرطوم).

وأضافت (مونتي كاروو) أن الدكتور امير مسنود من جهات خارج الجامعة هي الأمن الشعبي وهي جهات من صالحها أن تقدم خدمة الحماية لأمير حتى تستمتع لاحقاً بخدماته السخية.

ونال الدكتور أمير كمال الدين، عضو المؤتمر الوطني، درجة الدكتوراة من جنوب افريقيا، وعينه مدير الجامعة خلال عام في منصبين، مديراً لمركز حقوق الانسان وإكاديمية الملكية الفكرية بكلية القانون جامعة الخرطوم.

وتشير (سودان تايمز) إلى حدوث حالات مماثلة لاتهامات بالتحرش، إحداها بكلية العلوم في تسعينات القرن الماضي فصل على إثرها المحاضر بكلية بقسم الكيمياء وأخرى خلال السنوات القليلة الماضية بكلية الإقتصاد أجبر فيها مساعد التدريس على الاستقالة بعد التحقيق.

سودان تايمز


الراكوبة

Leave a Reply