Home > sudan4tech > المواطن وشفيق يا راجل!! – صحيفة الراكوبة
المواطن وشفيق يا راجل!! – صحيفة الراكوبة

المواطن وشفيق يا راجل!! – صحيفة الراكوبة

(1)
وفي مسرحية عش المجانين.. يُعرف الممثل محمد نجم نفسه بأنه (شفيق) ويسأله الممثل حسن عابدين (شفيق مين)؟ فيرد (شفيق يا راجل) فيقول حسن عابدين: (مين شفيق ياراجل ده)؟ فيقول محمد نجم: (شفيق الكان بمشي في الشارع) فيغضب حسن عابدين ويرد: (هو شفيق براه البمشي في الشارع؟ عباس بمشي في الشارع ومحمد بمشي في الشارع ورفعت بمشي في الشارع) وبسرعة يرد محمد نجم: (دول الكانو بمروا من جنبه، تفتكر دول وتنسى الفي النص.. شفيق يا راجل).

(2)

وقريباً من هذا المشهد قامت حكومة الوفاق الوطني في نسختها المنقحة.. بتكوين آلية لتحديد سعر صرف الدولار والعملات الاجنبية امام الجنيه السودانية. وأسمتها آلية (صُناع السوق) وتضم في عضويتها اقتصاديين ومصرفيين ورجال
أعمال ومستوردين ومصدرين.. ولكنهم ينسون أو يتجاهلون عمداً.. أهم شخصية كان يمكن أن تضيف الى عمل الآلية الكثير من الموضوعية.. بل وتتحمل النتائج المترتبة عن عمل تلك الآلية.. وهو المواطن الاغبش (ومعقول تعينوا كل الفاعلين في الاقتصاد وتنسوا الفي النص)؟

(3)

فالمواطن له الفضل الكبير في عمل هذه الآلية، نجاحاً أو فشلاً.. فهو من أهم (صُناع السوق) رضى من رضى ورفض من رفض.. ومعلوم أن مهام، الآلية شراء الدولارات التي في أيدي المواطنين.. بالسعر الذي توافق عليه الآلية.. ولما كانت سياسات الآلية تصب كلها في نافوخ المواطن والمواطنين.. وفي (نوافيخ) الذين خلفوه.. فيجب أن لا يكون المواطن مجرد مستقبل.. يجب أن يكون له دوراً في الإرسال.. أو على الأقل في (بث) اشواقه وأمنياته واحلامه بأوضاع أفضل، ويجب أخذ رأيه، وإن لم يتم العمل به، بل هو يريد أن ينال الإحساس.. بأن الحكومة مثلما عملت للسادة أعضاء اللجنة ومن ينوب عنهم عملت لهم (ألف حساب) فهو يريد أيضاُ أن تعمل له (حساب واحد فقط لا غير).. وهل دي كثيرة على المواطن؟

(4)

لذلك المطلوب من الآلية أن تستعين به، وتعينه ولو على سبيل الاستشارة أي شاوره ولا تعملوا برأيه (فكم من المستشارين لا يستشارون)؟ عينوه ولو مثل أي ملك يملك ولا يحكم، عينوه على إعتبار انه صاحب وجعة حقيقة، ومتكاملة الأركان، عينوه كشاهد إثبات على عمل الآلية، وربما جاء يوم ونشر مذكراته عن عمل تلك الآلية وكل خفاياها واسرارها. عينوه برغم أنه يعلم ان عمل الآلية هي محاولة القضاء التام على السوق الموازي.. وهو يعلم ان الصراع الدائر بين عمل الآلية وعمل السوق الموازي.. المتضرر الأكبر منه أولاً وأخيراً هو شخصياً.. لأنه إذا تصارع فيلان، فان المتضرر هي الحشائش عينوه في منصب شرفي وبرتكولي تكريماً لصبره ومثابرته، وعينوه برغم انه غير مسموح له بتغير شولة في عمل الآلية . . .

(5)

ولا نخفي عليكم سرا (وأنتم ناس اصحابنا وكده) ففي المملكة الأردنية الهاشمية.. توجد لديهم آلية لتحديد أسعار المواد البترولية.. ويقول الراوي الأردني (والعهدة على الراوي) بأن كثير من الأردنيين لا يفهون عمل هذه الآلية.. وأسعار المواد البترولية لهي كل يوم في شأن.. فهل نفهم شيئاً من عمل آلية تحديد سعر صرف الجنيه أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية الأخرى؟

 

الجريدة


الراكوبة