Home > sudan4tech > يضع صورة يظهر فيها منهمكاَ في الكتابة.. كيف استقبل السودانيون تغريدات معتز في تويتر؟

يضع صورة يظهر فيها منهمكاَ في الكتابة.. كيف استقبل السودانيون تغريدات معتز في تويتر؟

دشن رئيس الوزراء معتز موسى حسابة بـ”تويتر” في تغريدات يوضح من خلالها الخطوات التي تتخذها حكومته في سابقة الأولى بين المسؤولين في السودان، وعلى غرار المسؤولين في غالبية دول العالم، إلا أن خصوصية الحالة السودانية جعلت للخطوة عدة قراءات.
الخرطوم: نورالدين جادات

رئيس الوزراء ضمن المغردين
في الوقت الذي تتحدث فيه إحصائيات تقديرية بأن عدد السودانيين على موقع تويتر بلغ أكثر من 200 ألف مشترك إنضم لهم رئيس الوزراء ووزير المالية و التخطيط الاقتصادي معتز موسى الذي أنشأ حسابه على تويتر في سبتمبر 2018 باعتباره أعلى مسؤول في حكومة الإنقاذ بالموقع، حساب الوزير الذي بلغ عدد متابعيه في عدة أيام أكثر من 29 ألف متابع ظلت كثير من التساؤلات تحوم حوله.
أخباري وليس حوارياً
الخبير الاستراتيجي واستشاري تقنية المعلومات عمر فضل الله قال لـ(التيار) إن حساب رئيس الوزراء في تويتر أصلاً أنشأه د. جمال وهو سوداني مقيم في الدوحة وجعل حسابه يتابع حساب معتز ثم بعد فترة ألغى المتابعة، فالحساب لا يتابع أية حسابات أخرى وبذلك جعله بلا قيمة ولا معنى فما الداعي لأن تنشيء حساباً في أحد مواقع (التواصل) الاجتماعي وأنت لا تنوي (التواصل) مع متابعيك إلا من اتجاه واحد فقط، وكتبت للسيد الوزير ولم يرد علماً بأني كتبت له قبل ذلك أن يؤكد أن هذا حسابه فلم يفعل أيضاً، وقد شهدنا قبل ذلك حسابات وهمية باسم مسؤولين آخرين.
فميزة عدم المتابعة والرد تجعل حساب الوزير غير واقعي أو مترفعاً عن الجمهور فهو يغلق الباب دون الآخرين وفي ذلك ما فيه من عدم الثقة بما يكتب وفي تقديري إنه لو فتح الباب لسماع حوارات الآخرين فلن يصمد كثيراً في تويتر لأنه منصة مفتوحة دون حواجز.
طبيبة كير والوزير
حادثة الوزير السابقة فقبل أن يتعرف على مهامه لدغ رئيس الوزراء معتز موسى من مواقع التواصل بعد نشرها مشادة في الحديث بينه وطبيبة في زيارة له لمستشفى بالخرطوم تم على إثرها فصلها من العمل، القضية التي نقلتها الأسافير وتحولت للصحف يربطها عدد كبير من المتابعين بعرض الحال الذي يقدمه الوزير بشكل مستمر على تويتر.
الخبير يتساءل..؟
المختص في الإنترنت ومواقع التواصل ذائع الصيت المهندس وائل مبارك طرح تساؤلاً مفاده: هل سيصمد السيد رئيس الوزراء السوداني كثيراً في تويتر!!، واسترسل في تدوينة له: السؤال الذي يتبادر إلى ذهني هو هل يستطيع السيد رئيس الوزراء الصمود أمام تعليقات وتغريدات المغرديين، و يتفاعل معهم بعقلانية أم سيجرجرهم إلى المحاكم!!، لا سيما إنه من المعروف أن مجتمع تويتر فيه الكثير من التعليقات اللاذعة و الساخرة و التي قد لا يقبلها المسؤولون السودانيون وقد يعدوها إهانة لهم.
أول مسؤول
وائل أبدى سعادته بتواجد مسؤول سوداني كبير –حسب وصفه – في تويتر، وهو يدل على أهمية مواقع التواصل وتويتر على وجه الخصوص و الدور الذي ظلت تلعبه في الإعلام، وزاد: أتمنى أن يحذو بقية الوزراء نفس الخطوة.
تجارب سابقة
الطالبه بكلية العلوم الرياضية وئام حسن قالت إن عدة حملات تمت عبر تويتر ومواقع التواصل كان لها تأثير على القرار السياسي في البلد على رأسها حملة #اعيدوالدعمللأدوية وغيرها الكثير التي نظمها المغردون السودانيون عطفاً على أن يصبح الهاشتاج ترند في عدد من الدول العربية وهي الخطوة التي سيعززها وجود مسؤولين سودانيين.
سخرية
آراء متباينة خلفتها تغريدات رئيس الوزراء فقد غرد الشاب عصام أرسطو: تفاعل جميل من الوزير نتمنى استمرار مجهوده وإخبارنا بكل التفاصيل، فيما دشن بعضهم هاشتاقاً ساخر اً#غرِّدكأنكمعتز فقد ذكر حسام محي الدين: حضرت الآن لموقف جاكسون.. استقبلت اتصالاً من صديق قديم أخبرني بأنه قادم إلي.. تأكدت تماماَ نحن في الطريق الصحيح.

التيار


الراكوبة

Leave a Reply