الإعتذارات عن الإستوزار هل هي حالة تمرد في صفوف عضوية المؤتمر الوطني آخر عوض الجاز

الإعتذارات عن الإستوزار هل هي حالة تمرد في صفوف عضوية المؤتمر الوطني آخر عوض الجاز


الخرطوم: عبد الرؤوف طه

ضربت حكومة الوفاق الوطني المكونة في العام 2016م موجة من الاعتذارات على صعيد الولاة والوزراء، واخيراً رؤساء المجالس العليا، حيث اعتذر رسمياً عثمان البشير الكباشي نهار أمس عن تولي منصب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة. في ذات الوقت أشيع على ناطق واسع أن دكتور عوض الجاز قد اعتذر عن توليه منصب الرئيس مسؤول إصلاح الدولة بدرجة مساعد الرئيس.

اعتذارات الولاة

بدأت موجة الاعتذارات في فبراير من العام الحالي بعد إجراء تعديلات واسعة على حكومة الوفاق الوطني، خاصة على صعيد الولاة، حيث اعتذر عن منصب والي البحر الاحمر د. علي كرتي، بينما اعتذر محمد حاتم سليمان عن تولي منصب والي غرب كردفان، وجاء الاعتذار بعد ساعات من تكوين الحكومة، ما جعل المؤتمر الوطني ساعتئذٍ يضطر لإجراء تعديلات عاجلة قضت بتعيين أحمد عجب الفيا والياً لغرب كردفان والهادي محمد علي والياً للبحر الأحمر .

اعتذارات خارج الحوش

من خارج حوش المؤتمر الوطني، شهدت حكومة الوفاق الوطني اعتذارين عن قبول المنصب التنفيذي، أولهما اعتذار د. مضوي إبراهيم عن قبول منصب وزير المعادن، حيث أشار مضوي وقتذاك إلى أنه أخطر برغبة رئاسة الوزراء بالاستعانة به في منصب وزير المعادن، بيد أنه اعتذر لظروف لم يفصح عنها.

يعتبر اعتذار مضوي هو الأول الذي يأتي من خارج حوش المؤتمر الوطني، ثم تلاه اعتذار عبد الله حمدوك عن قبول منصب وزير المالية وحمدوك يعرف عنه تاريخياً أنه أتى من خارج أسوار الحزب الحاكم، ويعد اعتذار حمدوك من أبرز الاعتذارات في عهد حكومة الوفاق الأخيرة .

اعتذار داخلي

في سابقة لم تكن معهودة من قبل داخل أضابير حزب المؤتمر الوطني، شهدت صفوف الحزب اعتذارات متكررة عن المنصب الحكومي، رغم أن الأدب التنظيمي يمنع رفض التكليف وفقاً لتوجيهات الحزب، بيد أن كثيرين كسروا هذه القاعدة، أبرزهم الصادق الفقيه الذي اعتذر عن منصب وزير الدولة بالإعلام، ثم تبعته د. سمية أبوكشوة التي رفضت تولي حقيبة الضمان الاجتماعي.

وقد سبقهم في ذلك، محمد حاتم، وعلي كرتي، إضافة لاعتذار ناجي شريف عن تولي منصب وزير الدولة بالمالية، وسبقه طارق شلبي، الذي اعتذر عن مواصلة التكليف كوزير دولة بالمالية، الأمر الذي ترك عدة استفهامات حول موجة الاعتذارت الاخيرة داخل تنظيم المؤتمر الوطني وعزوف قيادته عن التكليف العام .

آخر الاعتذارات

نهار أمس فوجئت الأوساط السياسية باعتذار رسمي لعثمان البشير الكباشي عن تولي منصب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وهو اعتذار يبدو الأغرب من نوعه، خاصة أن الرجل يشغل منصباً رفيعاً في قطاع الفكر والثقافة داخل المؤتمر الوطني، وبرر عثمان الكباشي الاعتذار في بيان مذيل باسمه تحصلت عليه (الصيحة) بانشغاله بالعمل في دار مصحف إفريقيا، وأن إدارة المصحف هي التي طلبت من رئيس الجمهورية قبول اعتذار الكباشي عن المنصب الحكومي.

في الصدد يشاع على ناطق واسع اعتذار د. عوض الجاز عن تولي منصب مساعد رئيس الجمهورية لإصلاح الدولة .

ليس تمرداً

هنالك من يقول إن ما يحدث عبارة عن ظاهرة تمرد داخل المؤتمر الوطني، غير أن رئيس قطاع الإعلام بالوطني د. إبراهيم الصديق يرى عكس ذلك، حيث يقول إن الاعتذار أمر عادي وطبيعي، وهنالك من اعتذروا لظروف محددة ومقبولة، ومضى بالقول: الحياة لا تمضي بوتيرة واحدة وبها تقلبات كثيرة، بالتالي من الطبيعي أن يعتذر البعض عن التكليف ويقبل به آخرون.

وأضاف لـ(الصيحة): هنالك اعتذر بدواعي إفساح المجال للآخرين، وهنالك من اعتذر لدواعٍ خاصة والمؤتمر الوطني حزب كبير ومن البديهي أن توجد به مثل هذه الحالات، ولكن الأمر لا يرتقي لدرجة الظاهرة ولا يمكن وصفه بالتمرد، غير أن للكاتب الصحافي والمحلل السياسي عبد الماجد عبد الحميد رأياً آخر، حيث يقول: لم يعد المنصب الوزاري مغرياً مادياً إضافة لإحساس البعض بالتعمير طويلاً، ومضى بالقول ل(الصيحة) هنالك من يتم تكليفهم في مواقع بعيداً عن اهتماماتهم مثل عثمان الكباشي الذي يهوى المجال الثقافي والفكري، ولا علاقة له بالرياضة، من الطبيعي أن يعتذر تفادياً للفشل.

وختم بالقول: هنالك من يفضل العمل الخاص على العام لجهة أن العمل الخاص مرتبط بالإبداع والعوائد المادية المغرية .

تفكير خارج الصندوق

اختيار المؤتمر الوطني لشخصيات خارج حزبه ضمن التشكيل الحكومي يضعه المحلل السياسي د. ربيع عبد العاطي في قالب التفكير خارج الصندوق، وإتاحة الفرص للجميع بمختلف انتماءاتهم للمشاركة في الهم الوطني، وقال عبد العاطي إن الوطني أراد باختيار شخصيات من خارج السور التأكيد على انتهاء مرحلة الحزب الحاكم وأصبح الهم الوطني هو الغالب والسائد.

بيد أن عبد العاطي عاد وقال: الوطني اختار قيادات من خارج كابينته بحسن نية، ولكن اعتذارهم عن المنصب ينبغي أن يجعل الوطني يفكر في طريقة الاختيار واستشارة الشخص المعني قبل تعيينه وزيراً، وأضاف أن الاعتذارات دورس يجب الاستفادة منها مستقبلاً.



الراكوبة

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.