الدبلوماسي مجاهد “ممكن يشيل بندقية” – صحيفة الراكوبة


الخرطوم: مها التلب
في خطوة نادرة، زار رئيس الجمهورية عمر البشير مقر وزراة الخارجية بعد انقطاع امتد لـ(9) أعوام تقريباً، وانخرط البشير فور وصوله في اجتماع مُغلقٍ مع المجلس القومي السياسات الخارجية امتدّ لأكثر من (4) ساعات، وضَمّ الاجتماع الرفيع رئيس الوزراء، وزير المالية معتز موسى، ووزيري الخارجية د. الدرديري محمد أحمد والدفاع الفريق أول عوض بن عوف، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول صلاح عبد الله “قوش”. ووصف البشير، الدبلوماسيين بـ”المُجاهدين” الذين يَستطيعون حمل أسلحتهم ويمضون إلى أيِّ موقعٍ يُوجّهون إليه، لكن المُشكلة في أُسرهم الذين تعوّدوا على سُبُل العيش خارج السودان”، وقال: “الدبلوماسي هو مجاهد ممكن بكرة يشيل بندقيته ويمشي، لكن الأطفال الكانوا ساكنين في حي دبلوماسي وراكبين عربية دبلوماسية ومدارس خاصة لما يرجع”، ومضى ليقول بأنه عندما يسأل عن دبلوماسي ويقال إنه يسكن في أمبدة، واستدرك: “هذا ليس تقليلاً من أمبدة، أتذكّر وضع الأطفال، لذلك من الضروري توفيق أوضاع الأسر حتى لا يتأثر الاطفال بالوضع الجديد” قبل أن يتعهّد بتحسين وضع الدبلوماسيين.
وذكر البشير في تصريحات صحفية بمقر الخارجية بعد انتهاء الاجتماع امس الاربعاء ان تحقيق السلام في جمهورية جنوب السودان خطوة مهمة واساسية لتحقيق السلام الشامل في السودان، واعلن تعيين السفير جمال الشيخ مبعوثًا خاصًا لدى جوبا لمراقبة اتفاق السلام بين الفرقاء، وقال إن الأوضاع في جوبا وصلت إلى مرحلة الدولة الفاشلة لذلك تدخّلت الخرطوم ورعت المُفاوضات لتحقيق السلام الشامل، وردد: “وصلت الى مرحلة اللا عودة ولولا اليأس لما تَرَكُوا لنا الامر”، وأضاف البشير: “قضايانا مُتَشعِّبَة، تحدياتنا عظيمة، عداواتنا كبيرة، الناس البقولوا الخارجية خط الدفاع الأول نحن قلنا لا، الدبلوماسية لا تكتفي بالدفاع وإنما هي مقدمة الهجوم السوداني لتحقيق مصالحه”، وأثنى البشير على وزير الخارجية الدرديري وقال انه استطاع إدارة ملف التفاوض بشأن السلام في جوبا بكل درايةٍ وحنكةٍ، واضاف أن قرار تخفيض التمثيل الدبلوماسي جاء لتقليل الإنفاق الحكومي ولم يقتصر على الخارجية وحدها.
//
الدرديري: هيكلة الخارجية وفّرت 20 مليون دولار لخزينة الدولة
برعاية سودانية.. جَولة جديدة لمُفاوضات فرقاء أفريقيا الوسطى
الخرطوم: مها التلب
قالت وزارة الخارجية، انّ قرارات رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بتقليص البعثات الدبلوماسية في الخارج وهيكلة الوزارة ادت الى توفير مبلغ 20 مليون دولار لخزينة الدولة.
وصرّح وزير الخارجية د. الدرديري محمد احمد عقب اجتماع مجلس السياسية الخارجية برئاسة المشير البشير أمس بمُشاركة عددٍ من الوزراء، بأنّ القرار وفّر لخزينة الدولة أكثر من 20 مليون دولار.
وأوضح الديرديري أنّ الاجتماع بحث كيفية تنفيذ قَرار هَيكلة وزارة الخارجية ومَا تَمّ تنفيذه والإعداد للمرحلة المقبلة، كما ناقش الأوضاع في دولتي جنوب السودان وأفريقيا الوسطى، مُعلناً في ذات الوقت عن بدء جولة جديدة لمُفاوضات فرقاء بانقي منتصف نوفمبر المقبل.

وزير الخارجية: الوقت مبكر للتفاوض حول قائمة الإرهاب
الخرطوم: مها التلب
قال وزير الخارجية د. الدرديري محمد أحمد إن التفاوض مع الولايات الأمريكية في مرحلة مبكرة لبدء جولة ثانية من الحوار حول رفع السودان من قائمة الدول الراعية للاٍرهاب، وأوضح الدرديري في تصريحات صحفية أمس الأربعاء “ليست هناك الآن زيارة الى واشنطن مرتبطة بالتفاوض.. هناك دعوة وستحدد في وقتها”.

في قضية مقتل مسؤول بالسفارة النيجيرية
المحكمة تحجز ملف القضية للقرار وتعلن أولياء الدم
الخرطوم: إنعام آدم
حجزت محكمة جنايات الخرطوم شرق، ملف قضية مقتل مسؤول التأشيرة بالسفارة النيجيرية للقرار، وأمرت بإعلان أولياء دم المجني عليه، في الوقت الذي شَهدت فيه الجلسة غياباً تاماً للسفارة النيجيرية.
وأغلقت المحكمة برئاسة القاضي رافع محمد عبد النور قضية الدفاع بسماع آخر الشُّهود وحدّدت جلسة لإيداع المرافعات الختامية.
في السياق، كشف المتحري في القضية لدى مثوله أمس الأربعاء عن نتائج المعامل الجنائية بشأن عبوتين لعقاقير طبية عثر عليها داخل غرفة نوم المجني عليه، مبيناً بأنها عقار الفياغرا حوت العبوة الأولى على عدد “53” حبة استخدمت حبة واحدة لأغراض الفحص المعملي، الى جانب عبوة ثانية عثر بداخلها على حبتين اسخدمت واحدة للفحص، فيما تشير العبوة الكاملة على احتواء “8” حبات.
وحسب تفاصيل الحادثة الذي وقعت في شهر مايو الماضي حيث عثر على ضابط التأشيرات بالسفارة النيجيرية غارقاً في دمائه بعد إصابات متفرقة بواسطة السكين أودت بحياته، وتَمّ إلقاء القبض على طالبة اجنبية كمتهمة بقتله، وأقرت بارتكاب الجريمة، ووجّهت المحكمة تهمة القتل العمد تحت المادة 130 من القانون الجنائي لسنة 1991 للطالبة المتهمة.

التيار



الراكوبة

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.