عن رواية “أخبار المسلمية”  تأليف سعود صادق حسن – صحيفة الراكوبة


أقرب إلى القلب:

  جمال محمد إبراهيم

++++

    هذا عمل روائي للكاتب “سعود صادق حسن”، يتمدّد عبر مساحات جغرافية شاسعة، مثلما يخترق الزمان عبر حقب متتالية، يبدأها “أبو مسلم” من وهدان وبغداد وتتواصل عبوراً إلى ومقاما في، أرض العراق والشام، ثم مصر والسودان. هي ليست قصة رجُلٍ واحدٍ، بل هي سيرةُ  سلالة كاملة، شكلت لحمة وسداة هذه الرواية البديعة. وكما النخل يمتد إلى السماء في طلعه الباسق النضيد، تمددت الوقائع بجماع أشخاصها، أبو مُسلَّم وسليمان وباسالم، والورّاق والعطار والعشّاب والخولي، في ملحمة بدأت أواخر القرن الخامس عشر الميلادي وربما قبل ذلك، وتواصلت حتى أواسط القرن التاسع عشرالميلادي. في العقود التي تلت تلك السنوات، وعدنا الكاتب “سعود حسن صادق ” بجزء يكمل السيرة إلى سنواتنا الماثلة.

  ولي في البداية أن أشير إلى حرص الروائي “سعود”، إلى تبصيرنا أن روايته، وإن حفلت ببعض خيال، فهي تستند على وقائع لا تخطئها عينُ المؤرخ، بل ولا عين القاريء العادي غير المتخصّص في التاريخ. إن كتابة السرد الإبداعي، لم تعد تمريناً وسفراً محضاً في فضاءات الخيال، بل هو مزج عبقري بين تاريخ ومُتَخيّل. لاغرو أن نجد “سعود” يعمد إلى مراجع لروايته، وما دونه بعض أجداده تدوينا محفوظاً، إذ اثبت في مقدمة الرواية أنه استقى التاريخ من مخطوطات معلومة وموثوقة، ويمكن مراجعتها إن رغب أحد في التثبت من مصداقيتها ودرجة وثوقها. إن الكتابة الروائية صارت إلى ذلك، تتبع شيئاً كثيراً من أساليب البحث الأكاديمي الرصين.

    ناحية تلفت النظر، هي التحولات الإجتماعية والوظيفية التي وقعت في مسيرة أسرة الأب المؤسّس “أبي مسلّم”. نلاحظ أن التغيرات في مهن شخصيات الرواية، لا تقع بمعزلٍ عن المحيط الاجتماعي الذي يعيشون فيه، فالذي كان وراقاً يستعين بالأحبار وبخط اليد، شهد تطورَ الطباعةِ الآليةِ مما برع فيه الصينيون، والعطار يتحوّل إلى عشابٍ، وهكذا. ثم إنك تجد ما في بعض “الجينات” وتعكسه الفطرة والميول، يدخل بياتاً زمنياً عند جيل، ولا يصحو إلا بعد جيلين أو ثلاثة. إلا أن خيط الحكاية لا يفلت من بين أصابع الكاتب، ولا تريبك تشابه الأسماء في تلك الحكاية، إذ هي عن “المسلمية”، وهم جماعة- وربما قبيلة تتشكل في مرحلتها الجنينية- قد تماسكت عبر تاريخ أسري حافظ على أسماء الأجداد ومشتقات أسمائهم، مثل أسماء: “سالم” و”باسالم” و”سلمان” و”أبو مسلم” و”سالمة” و”سلمان” وسواهم، بما يعزّز الترابط والتصاهر والتزاوج واللحمة المستدامة. .

    أحمد للكاتب اتباعه أسلوباً رصيناً في كتابة السرد، ملتزماً بسلاسة رشيقة، في لغة محكمة الصياغة، مترفة الصور والمعاني. إن رواية بلغ طولها كل هذه الصفحات، لتعكس بالفعل، أن قدراً كبيراً من الجهد قد بذل، وبحثاً مضنيا قد تم، وتمحيصاً عميقاً قد جرى، قبل أن يمسك القاريء بدفتي الكتاب ليستمتع برواية ملحمية، لها رؤاها وأبعادها. إن رحلة “أبي مسلم” الأول والتي بدأت عند أواخر القرن الخامس عشر الميلادي، والتي لم ولن تنتهي بعد، هي رحلة التلاقح بين مكونات ثقافية تتباين دقائق تفاصيلها، عبر دوائر زمانية مفتوحة الآماد، وأخرى مكانية، غاية في الاتساع.  لعل أبلغ ما تقوله الرواية إن انشغالنا في السودان بأمر الهوية، عكف على العموميات دون الولوج إلى التفاصيل. إن رواية مثل “أخبار المسلمية”، والتي حملت في طياتها تفاصيل مسيرة أسرة، تحدّث عن أهمية استقصاء مسيرة أسرة واحدة من الأسر، تتجول في رحلاتها بين العراق والشام ومصر، حتى تصل التخوم الشمالية في السودان الحالي، تمثل تفصيلاً لا يتأتى، إلا لإبداعٍ يمازج بين الخيال ووقائع التاريخ.  لكأن في مثل تلك التفاصيل، تكمن شياطين كما يقال، ولكن ألا يجوز لنا أن نرى بعض أثرٍ لملائكة في تلك التفاصيل. . ؟

+++++

  يوليو 2018

* نُشر في مقدمة الرواية والتي صدرت عن  “مدارات” للنشر عام 2018 وتتوفر بجناح  الدار بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب (17-29 اكتوبر 2018 )



الراكوبة

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.